.
.
.
.
اقتصاد

كم يجني الرياضيون عند الفوز بالميداليات الأولمبية؟

صاحبة الإنجاز الفلبيني الوحيد في الأولمبياد ستحصل على 600 ألف دولار

نشر في: آخر تحديث:

انتزعت الفلبين أول ميدالية ذهبية لها على الإطلاق في طوكيو الأسبوع الماضي، مما جعل الرباعة الفلبينية، هيديلين دياز صاحبة أول ميدالية ذهبية أولمبية في تاريخ البلاد.

وكمكافأة على إنجازها التاريخي، ورد أن دياز ستتلقى ما لا يقل عن 33 مليون بيزو فلبيني (حوالي 600 ألف دولار) من لجنة الرياضة الفلبينية، بالإضافة إلى كبار رجال الأعمال في البلاد. ووفقاً للتقارير، فقد عُرض عليها منزلان ورحلات طيران مجانية مدى الحياة.

وفي حين أن اللجنة الأولمبية الدولية لا تدفع جوائز مالية للحائزين على ميداليات، فإن العديد من الدول تقدم مكافآت مالية للرياضيين مقابل عدد الميداليات التي فازوا بها في الأولمبياد.

مكافآت الرياضيين
مكافآت الرياضيين

وحصرت شبكة CNBC، حجم الأموال التي يحصل عليها الرياضيون كمكافآت عبر 12 دولة من مختلف اللجان الأولمبية الوطنية والجمعيات الرياضية، بالإضافة إلى موقع التمويل الشخصي Money Under 30.

لماذا البعض أكثر؟

يتنافس أكثر من 600 رياضي أميركي في أولمبياد طوكيو، وفازت الولايات المتحدة حتى الآن بـ 11 ذهبية و11 فضية و9 برونزية.

وتكافئ اللجنة الأولمبية والبارالمبية الأميركية الرياضيين بـ37500 دولار لكل ميدالية ذهبية فازوا بها، و22500 دولار للفضية، و15000 دولار للبرونزية. ومعظم أموال هذه الجائزة غير خاضعة للضريبة ما لم يبلغ الرياضيون عن إجمالي دخل يتجاوز مليون دولار.

يتلقى الرياضيون الأميركيون أيضاً أشكالاً أخرى من الدعم بما في ذلك التأمين الصحي والوصول إلى المرافق الطبية من الدرجة الأولى والمساعدة في الرسوم الجامعية.

وبالمقارنة، تكافئ سنغافورة الحاصلين على ميداليات ذهبية فيها بنحو 20 مرة أكثر من اللاعبين الأميركيين الذين حصلوا على أول ميدالية ذهبية فردية لهم في مدرج المدينة ليحصلوا على مليون دولار سنغافوري (737 ألف دولار). أموال الجائزة خاضعة للضريبة ويجب على الفائزين إعادة جزء منها إلى اتحاداتهم الرياضية الوطنية للتدريب والتطوير في المستقبل.

كيف يربح الرياضيون المال؟

وإلى جانب تلقي المكافآت النقدية وغير النقدية من بلدانهم للفوز بالميداليات، يعتمد الأولمبيون على مصادر الإيرادات الأخرى لمساعيهم الرياضية.

ويتلقى الرياضيون من البلدان الأكبر والأكثر قدرة على المنافسة رواتب أو منح تدريب من اتحاداتهم الرياضية الوطنية. حيث يجمع أصحاب الأداء الأفضل جوائز مالية عن طريق الفوز بالبطولات الوطنية والدولية. ويحصل آخرون على رواتب منتظمة من خلال شغل مجموعة متنوعة من الوظائف.

وبحسب ما ورد، اعتمد البعض، مثل لاعب كرة الريشة الأميركي زانغ بيوين، على التمويل الجماعي Crowed Funding لتمويل رحلتهم إلى طوكيو.

ووفقاً لـ "فوربس"، فإن معظم اللاعبين الممثلين للولايات المتحدة الأميركية في الأولمبياد، ليس لديهم وكلاء رياضيون وبعضهم ليست لديهم رعاة أو موافقات على الإطلاق.

قد يسجل عدد قليل من الرياضيين عقود دعم أو رعاية بملايين الدولارات، إما قبل المنافسة في الأولمبياد أو بعد تحقيق النجاح في الألعاب. وعلى سبيل المثال، ورد أن نجمة التنس نعومي أوساكا حصلت على 55 مليون دولار من التأييد في 12 شهراً، وحصلت على لقب أعلى رياضية أجراً على الإطلاق.