.
.
.
.
الحرب التجارية

بعد الرد الأميركي.. الصين تتودد من جديد للولايات المتحدة

قلق صيني من رد الفعل الأميركي بشأن طلبات الإفصاح الجديدة

نشر في: آخر تحديث:

قالت هيئة الأوراق المالية الصينية اليوم الأحد إنها ستسعى لتوثيق التعاون مع نظيرتها في الولايات المتحدة لدعم الطروحات الدولية للشركات، بعد أن شدد المنظمون الأميركيون طلبات الإفصاح على الشركات الصينية وأعربوا عن قلقهم بشأن الإجراءات التنظيمية لبكين.

وأوضحت لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية (CSRC) في بيان إنها تلقت المتطلبات الجديدة للجنة الأوراق المالية والبورصات (SEC) للإفصاح فيما يتعلق بإدراج الشركات الصينية وأنه يجب على الجانبين "التمسك بروح الاحترام المتبادل" و"تعزيز الاتصالات بشأن تنظيم الأسهم ذات الصلة بالصين".

وقالت اللجنة على موقعها على الإنترنت إن لجنة CSRC كانت دائما منفتحة أمام الشركات التي تختار الأماكن التي ستذهب إليها، وإن السياسة الوطنية الأساسية للصين لدفع الإصلاح والانفتاح لا تتزعزع، وسيستمر الانفتاح المالي على العالم الخارجي.

جاء ذلك، بعد أن كشفت لجنة الأوراق المالية والبورصات يوم الجمعة إنها ستطلب من الشركات الصينية الكشف عن "حالة عدم اليقين بشأن الإجراءات المستقبلية التي تتخذها حكومة الصين والتي يمكن أن تؤثر بشكل كبير على الأداء المالي للشركة العاملة"، قبل السماح لها بجمع رأس المال من خلال أسواق الأسهم في الولايات المتحدة.

ويجب على المصدرين الصينيين أيضاً الكشف عما إذا تم رفض السماح لهم من السلطات الصينية للإدراج في الولايات المتحدة. كما يجب الكشف عن المخاطر التي قد تؤدي إلى رفض هذه الموافقة أو إلغائها.

وشددت الصين قبضتها التنظيمية على إصدار الأسهم في الخارج بعد أن أطلقت تحقيقا للأمن السيبراني مع شركة ديدي غلوبال العملاقة لخدمات تأجير السيارات الشهر الماضي، بعد أيام فقط من إدراجها في نيويورك.

وقال مجلس الوزراء الصيني في 6 يوليو إنه سيعزز الرقابة على جميع الشركات الصينية المدرجة في الخارج.

بعد ذلك، قال منظم الفضاء الإلكتروني في الصين إن أي شركة لديها بيانات لأكثر من مليون مستخدم يجب أن تقدم تقريراً لمراجعة الأمن السيبراني قبل البحث عن الإدراج خارجياً. كما قال البنك المركزي الصيني إن شركات الدفع غير المصرفية يجب أن تبلغ عن خطط للإدراج في الخارج.