.
.
.
.
غوغل

"غوغل" توافق على معظم طلبات الموظفين للعمل عن بُعد

رفضت 15% من الطلبات بسبب ارتباط الوظائف بالعملاء أو معدات خاصة

نشر في: آخر تحديث:

وافقت شركة غوغل التابعة لشركة ألفابيت Alphabet Inc على 85% من طلبات الموظفين للعمل عن بُعد أو الانتقال بمجرد إعادة فتح مكاتبها بالكامل، حسب ما قالت الشركة للموظفين يوم الثلاثاء.

وتعد غوغل واحدة من أكبر الشركات التي تحاول اتباع نهج هجين للعودة من الوباء.

وسيطلب من معظم موظفي غوغل العودة إلى العمل في مكاتبهم السابقة، ولكن السماح للآخرين بأداء وظائفهم في مكان آخر.

وتقدم خلال الأشهر القليلة الماضية، حوالي 10000 موظف بطلب الانتقال إلى مكتب جديد أو العمل من المنزل.

ورفضت الشركة 15% من هؤلاء المتقدمين لأن وظائفهم تتطلب معدات متخصصة أو يواجهون وقتاً مع العملاء، كما كتبت رئيسة الموارد البشرية في غوغل، فيونا سيكوني، في رسالة بريد إلكتروني إلى الموظفين.

وأضافت سيكوني: "لقد التزمت بعض المنظمات بالاستثمار في مواقع النمو الرئيسية وتعمل على بناء فرقها وكتلتها الحرجة في تلك المحاور الخاصة".

وقالت في بريدها الإلكتروني إن المتقدمين المرفوضة طلباتهم يمكنهم إعادة التقديم للعمل عن بعد أو النقل.

في وقت سابق من هذا العام، حددت غوغل شهر سبتمبر باعتباره تاريخ عودتها إلى العمل من المكتب. ولكن في الأسبوع الماضي، أرجأت الشركة ذلك إلى 18 أكتوبر وأعلنت أن جميع الموظفين العائدين، بما في ذلك القوى العاملة الكبيرة المتعاقد عليها، سيحتاجون إلى إظهار دليل على التطعيمات.