.
.
.
.
تكنولوجيا

علماء صينيون يطورون زجاج أكثر صلابة من الألماس

صينيون يبتكرون أقوى مادة مضادة للرصاص ولديها قدرات على نقل الكهرباء

نشر في: آخر تحديث:

طور فريق بحثي في شمال الصين مؤخراً أقوى مادة زجاجية في العالم، يمكن أن تترك خدوشاً عميقة على سطح الألماس بسهولة.

وأطلق الفريق البحثي اسم AM-III على المادة التي تم تطويرها مؤخراً، وحققت المادة الشفافة صفراء اللون والمصنوعة بالكامل من الكربون، إلى 113 جيجا باسكال (GPa) في اختبار صلابة فيكرز.

وبالمقارنة، فإن أحجار الألماس الطبيعية عادة ما تسجل من 50 إلى 70، مع بعض القطع من صنع الإنسان تتصدر 100 جيجا باسكال، وفقاً لما ذكرته "صحيفة جنوب الصين الصباحية"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وعلى الرغم من أن الإنتاج الضخم قد يستغرق سنوات، ومن غير المرجح أن يكون السعر رخيصاً، إلا أن الواقي المضاد للرصاص المصنوعة من AM-III يمكن أن تكون أقوى بمقدار 20 إلى 100 مرة من بعض المنتجات السائدة المستخدمة حالياً.

وقال الباحثون إن المادة الزجاجية لا تبدو جذابة مثل المجوهرات، لكن لها بعض التطبيقات الواسعة في صناعة التكنولوجيا الفائقة.

وتتمتع المادة المصنّعة حديثاً بمزايا، أهمها: القدرة على نقل التيار الكهربائي حسب الرغبة مما تجعلها مرشحاً قوياً للاستخدام في الأجهزة الكهروضوئية، بما في ذلك الأسلحة، التي تحتاج إلى العمل في البيئات القاسية مثل الضغط العالي ودرجات الحرارة.

وقال البروفيسور تيان يونغ جون وزملاؤه في مركز علوم الضغط العالي في جامعة يانشان في تشينهوانغداو بمقاطعة هيبي في بحث نُشر: "إن ظهور هذا النوع من مادة الكربون غير المتبلورة فائقة الصلابة وشبه الموصلة يقدم مرشحين ممتازين للتطبيقات العملية الأكثر تطلباً".

كانت هناك منافسة محتدمة لإنشاء مواد فائقة الصلابة في العالم ولكن AM-III ولدت من التعاون الدولي. حيث شارك علماء من السويد والولايات المتحدة وألمانيا وروسيا في التجربة في الصين.