.
.
.
.
تكنولوجيا

بايدو الصينية تطلق نموذجاً أولياً من سيارتها ذاتية القيادة

الشركة تستهدف توسعة أعمال "روبوتاكسي" في الصين خلال عامين

نشر في: آخر تحديث:

كشفت شركة الإنترنت الصينية العملاقة بايدو النقاب عن شريحة الذكاء الاصطناعي من الجيل الثاني، وأول "روبوكار" لها وتطبيق سيارات أجرة بدون سائق أعيد تسميته، مما يؤكد كيف أن هذه المجالات الجديدة من التكنولوجيا هي مفتاح النمو المستقبلي للشركة.

وركزت الشركة التي تتخذ من بكين مقراً لها، والمعروفة كأكبر محرك بحث في الصين، على تنويع أعمالها بما يتجاوز الإعلانات في مواجهة المنافسة المتزايدة وسوق الإعلانات الصعب في السنوات القليلة الماضية.

وحاول الرئيس التنفيذي لشركة بايدو، روبين لي، إقناع المستثمرين بأن مستقبل الشركة يكمن في الذكاء الاصطناعي والمجالات ذات الصلة مثل القيادة الذاتية.

وفي مؤتمرها السنوي يوم الأربعاء، أطلقت الشركة Kunlun 2، شريحة الذكاء الاصطناعي من الجيل الثاني. حيث تم تصميم الشريحة لمساعدة الأجهزة على معالجة كميات هائلة من البيانات وتعزيز قوة الحوسبة.

وقالت الشركة، إن الرقاقة يمكن استخدامها في مجالات مثل القيادة الذاتية كما أكدت دخولها لمرحلة الإنتاج الضخم (الإنتاج التجاري).

وتم إطلاق شريحة Kunlun من الجيل الأول من Baidu في عام 2018. وفي وقت سابق من هذا العام، جمعت Baidu الأموال لوحدة الرقائق الخاصة بها بقيمة 2 مليار دولار.

روبوكار

كما قامت بايدو بالكشف عن السيارة الآلية "robocar"، وهي مركبة ذاتية القيادة بأبواب تنفتح مثل الأجنحة وشاشة كبيرة بالداخل للترفيه. والتي تعد نموذج أولي ولم تقدم الشركة أي كلمة عما إذا كان سيتم إنتاجها بكميات كبيرة.

لكن السيارة النموذجية تسلط الضوء على طموحات بايدو في القيادة الذاتية، والتي يتوقع المحللون أنها قد تكون تجارة بمليارات الدولارات لشركة التكنولوجيا الصينية العملاقة.

وتدير بايدو أيضاً ما يسمى بخدمات روبوتاكسي robotaxi في بعض المدن بما في ذلك جوانغزو وبيكين حيث يمكن للمستخدمين استقلال سيارة أجرة مستقلة عبر تطبيق Apollo Go التابع للشركة في منطقة محدودة.

وأعادت الشركة تسمية هذا التطبيق بـ "Luobo Kuaipao" حيث يتطلع إلى طرح الروبوتات على نطاق واسع.

وقال نائب رئيس مجموعة القيادة الذكية في بايدو، لشبكة CNBC، وي دونغ، إن الشركة تهدف إلى توفير تجاري عام على نطاق واسع في بعض المدن في غضون عامين.