.
.
.
.
الأزمة الليبية

وزير النفط الليبي يطلب إقالة رئيس المؤسسة الوطنية للنفط

ليبيا تستهدف زيادة إنتاجها من النفط إلى 1.5 مليون برميل يومياً

نشر في: آخر تحديث:

طلب وزير النفط الليبي محمد عون من الحكومة استبدال مجلس إدارة مؤسسة النفط الليبية الحكومية، بما في ذلك رئيس مجلس الإدارة الذي ظل لفترة طويلة مصطفى صنع الله، وفقاً لرسالة اطلعت عليها بلومبرغ.

وقال عون إن التغيير مطلوب في أسرع وقت ممكن لأن المجلس الحالي لمؤسسة النفط الوطنية تم تشكيله بطريقة تتعارض مع قوانين الدول الأعضاء في أوبك. وأضاف عون في الرسالة أن طاهر القحطاني يجب أن يحل محل صنع الله.

تمتلك ليبيا أكبر احتياطيات نفط في إفريقيا، لكن الحرب الأهلية والصراع منذ سقوط الرئيس السابق معمر القذافي قبل عقد من الزمن أدى إلى إغلاق عدة شركات نفط أجنبية وتسبب في قطع استثماراتها. وساعدت هدنة منتصف العام الماضي وتشكيل حكومة الوحدة على استقرار الإنتاج في الأشهر الأخيرة.

وشغل صنع الله منصب رئيس مجلس الإدارة لمدة سبع سنوات وأدار قطاع الطاقة بشكل فعال - بما في ذلك تمثيل ليبيا في اجتماعات منظمة البلدان المصدرة للبترول - حتى تم تعيين عون في مارس كأول وزير نفط في البلاد منذ عام 2014. فيما كانت المؤسسة الوطنية للنفط واحدة من المؤسسات القليلة القادرة على العمل عبر الانقسامات السياسية في ليبيا.

وقال عون في مقابلة هذا الشهر إن ليبيا ستكافح للحفاظ على مستويات إنتاج النفط ما لم يتغلب المشرعون على خلافاتهم ويمرروا الميزانية.

وكشف عون أن البلاد تضخ ما يقرب من 1.3 مليون برميل من الخام يومياً، وتهدف إلى زيادتها إلى 1.5 مليون بحلول نهاية عام 2021.