.
.
.
.
فيسبوك

"فيسبوك" لم تكسب المعركة بعد.. قضية واتساب وإنستغرام تعود للواجهة

مزاعم بأن فيسبوك قضت عليهما كمنافسين

نشر في: آخر تحديث:

أعاد مسؤولو مكافحة الاحتكار في الولايات المتحدة رفع دعوى الاحتكار ضد شركة فيسبوك، سعياً لإنقاذ القضية التاريخية التي رفضها أحد القضاة في يونيو.

قدمت لجنة التجارة الفيدرالية يوم أمس الخميس، شكوى جديدة في محكمة اتحادية في واشنطن، زاعمة أن فيسبوك انتهكت قوانين مكافحة الاحتكار من خلال شراء Instagram وWhatsApp من أجل القضاء عليهما كمنافسين. وتطلب لجنة التجارة الفيدرالية من المحكمة فك عمليات الاستحواذ، كما في الشكوى السابقة.

قالت هولي فيدوفا، القائمة بأعمال مدير مكتب المنافسة بالوكالة في بيان: "بعد الفشل في التنافس مع مبتكرين جدد، اشترتهم فيسبوك أو دفنتهم بشكل غير قانوني عندما أصبحت شعبيتهم تشكل تهديدًا وجوديًا لها"، بحسب ما نقلته "بلومبرغ".

تحاول الوكالة إحياء القضية بعد أن رفضها قاضي المقاطعة الأميركية جيمس بواسبرج في يونيو، قائلاً إن الوكالة فشلت في تقديم تفاصيل كافية لدعم ادعائها بأن فيسبوك تحتكر سوق وسائل التواصل الاجتماعي. وكان بواسبرج قد أعطى لجنة التجارة الفيدرالية 30 يومًا لإصلاح الخطأ وإعادة النشر، لكن اللجنة فازت بتمديد حتى 19 أغسطس.

قالت لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) إن الشكوى الجديدة توفر تفاصيل لدعم ادعاء الوكالة بأن فيسبوك لها حصص مهيمنة في سوق الشبكات الاجتماعية في الولايات المتحدة، ولديها القدرة على استبعاد المنافسين. وكانت الشكوى الأصلية لـ(FTC) من 53 صفحة، بينما الجديدة تضم 80 صفحة.

من ناحيتها، قالت فيسبوك في بيان: "من المؤسف أنه على الرغم من رفض المحكمة للشكوى والاستنتاج بأنها تفتقر إلى أساس، فقد اختارت لجنة التجارة الفيدرالية مواصلة هذه الدعوى التي لا أساس لها".

وأضاف البيان: "تمت مراجعة عمليات استحواذنا على Instagram و WhatsApp والموافقة عليها منذ سنوات عديدة، وكانت سياسات منصتنا قانونية".

تراجع سهم فيسبوك بأقل من 1% في نيويورك، عند 354.49 دولار. وكان السهم ارتفع بنحو 30% هذا العام.

الدعوى القضائية هي جزء من جهد واسع من قبل المشرعين وجهات إنفاذ المنافسة لكبح قوة أكبر شركات التكنولوجيا الأميركية. وإلى جانب قضية فيسبوك، لدى وزارة العدل والمدعين العامين في جميع أنحاء البلاد عدة دعاوى قضائية معلقة ضد غوغل، بينما يمضي الديمقراطيون والجمهوريون في الكابيتول هيل قدمًا بمجموعة من مشاريع القوانين التي من شأنها أن تفرض قيودًا جديدة على كيفية عمل الشركات.

ورحبت السناتورة الديمقراطية ايمي كلوبوشار من مينيسوتا، التي ترأس لجنة مكافحة الاحتكار في مجلس الشيوخ، بالدعوى الجديدة ضد فيسبوك.

وقالت في بيان: "تاريخ فيسبوك الطويل من السلوكيات المانعة للمنافسة ليس سراً.. استحواذ الشركة على Instagram و WhatsApp جعل المشهد الرقمي أقل تنافسية، مما أضر بالمستهلكين في النهاية"، وفق ما نقلته "بلومبرغ".