.
.
.
.
لقاح كورونا

لقاح جديد من أسترازينيكا.. وهذه فعاليته

تعد أول شركة تنشر بيانات إيجابية للوقاية من كوفيد عبر الأجسام المضادة

نشر في: آخر تحديث:

قلل العلاج الجديد بالأجسام المضادة الذي طورته أسترازينيكا من خطر إصابة الأشخاص بأعراض كوفيد-19 بنسبة 77% في مرحلة متأخرة من التجارب، مما وضع شركة الأدوية على المسار الصحيح لتوفير الحماية لأولئك الذين لا يستجيبون بشكل جيد للقاحات.

وقالت الشركة، إن 75% من المشاركين في تجربة العلاج يعانون من أمراض مزمنة بما في ذلك بعض الذين لديهم استجابة مناعية أقل للتطعيمات، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

ويتم تطوير علاجات مماثلة مصنوعة من فئة أدوية تسمى الأجسام المضادة أحادية النسيلة التي تحاكي بروتينات الجهاز المناعي التي تحدث بشكل طبيعي بواسطة شركات مثل ريجينيرون، وإيلي للي، وغلاكسو سميثكلاين.

لكن أسترازينيكا هي أول من نشر بيانات إيجابية للوقاية من كوفيد من تجربة الأجسام المضادة.

أزمات الاعتماد

عانت شركة الأدوية الأنجلو-سويدية من مشاكل في الإنتاج أثناء طرح لقاح Vaxzevria – وهو اللقاح الذي تم تطويره مع جامعة أوكسفورد، بينما أثرت حالات نادرة جداً من تجلط الدم بشكل كبير على الطلب على الجرعة في أوروبا، كما لم يحصل اللقاح على تصريح في الولايات المتحدة.

ودفعت المخاوف بشأن متغير دلتا الجديد وفعالية اللقاح المتضائلة العديد من البلدان ذات الدخل المرتفع إلى تقديم لقاح ثالث بالإضافة إلى نظام اللقاحين المعتاد للمصابين بنقص المناعة والفئات الأخرى المعرضة للخطر.

يشكل الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة، مثل أولئك الذين يخضعون لعمليات زرع الأعضاء أو رعاية مرضى السرطان، حوالي 2% من السكان وسيكونون المجموعة المستهدفة الرئيسية للعلاج الجديد.