.
.
.
.
سيارات كهربائية

دولة تتوسع في محطات الشحن أكثر من السيارات الكهربائية

السيارات الكهربائية استحوذت على 1% من سوق السيارات الياباني

نشر في: آخر تحديث:

اتبعت اليابان، المثل القائل "قمم ببنائها وستأتي"، في خطتها لتنفيذ تعهد رئيس الوزراء يوشيهيدي سوجا بأن تصبح محايدة للكربون بحلول عام 2050.

فبعد تقديم إعانات بقيمة 100 مليار ين (911 مليون دولار) في السنة المالية 2012 لبناء محطات شحن وتحفيز تبني السيارات الكهربائية، انتشرت أعمدة الشحن بقوة.

ورغم مرور نحو عقد على هذه المبادرة، باتت السيارات الكهربائية تمثل نحو 1% فقط من مبيعات السيارات في اليابان، فيما يوجد في البلاد المئات من أعمدة الشحن القديمة التي لم يتم استخدامها وباتت مؤهلة للتخريد، حيث يبلغ متوسط عمر عمود الشحن نحو 8 سنوات قبل الخروج من الخدمة.

انخفض عدد محطات شحن المركبات الكهربائية في اليابان إلى حوالي 29200 في الأشهر الـ 12 المنتهية في مارس، بانخفاض عن أكثر من 30300 في العام السابق، وفقاً لشركة الخرائط Zenrin Co. وهو أول انخفاض منذ عام 2010، عندما بدأ ناشر الخرائط في جمع البيانات.

من جانبه، قال مدير قسم التخطيط في شركة e-Mobility Power، تسويوشي إيتو، إنه من الضروري وضع أجهزة الشحن في أماكن مناسبة للمستخدمين وضمان عدم انتهاء صلاحيتها كلها مرة واحدة للحفاظ على نمو المركبات الكهربائية.

تهدف اليابان إلى زيادة عدد محطات شحن المركبات الكهربائية في جميع أنحاء البلاد إلى 150.000 بحلول عام 2030 وتعمل الشركات على زيادة وزنها، حيث تخطط شركة Tepco لزيادة عدد أجهزة الشحن السريع على الطرق السريعة إلى 1000 وحدة

بحلول عام 2025. فيما تقوم شركة هيتاشي المحدودة بتطوير أجهزة شحن أصغر وأخف وزناً، وفقاً لتقارير وسائل الإعلام المحلية.

لكن رئيس رابطة مصنعي السيارات اليابانية، أكيو تويودا، حذر من أن مجرد الالتزام بالأهداف يمكن أن يكون مشكلة. حيث قال: "أريد أن أتجنب مجرد جعل تركيب محطات الشحن هو الهدف". "إذا كان عدد الوحدات هو الهدف الوحيد، فسيتم تركيب الوحدات حيثما كان ذلك ممكناً، مما يؤدي إلى معدلات استخدام منخفضة".