.
.
.
.
اقتصاد الصين

الصين تشن حملة جديدة على قطاع بحجم تريليوني دولار

تعهدات باقتلاع صناديق الأسهم الخاصة "المزيفة"

نشر في: آخر تحديث:

تخطط هيئة تنظيم الأوراق المالية في الصين لكبح جماح صناديق الأسهم الخاصة ورأس المال الاستثماري في البلاد، ووقف العروض العامة المتخفية في شكل إيداعات خاصة ومحاربة اختلاس الأصول.

وقال رئيس لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية "CSRC"، يي هويمان في خطاب ألقاه أمام جمعية صناعة الصناديق إن لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية ستعمل على استئصال صناديق الأسهم الخاصة "المزيفة" التي يتم بيعها بالفعل لعامة الناس بدلاً من المستثمرين المستهدفين. كما ستعمل CSRC على اتخاذ إجراءات صارمة ضد مديري الأموال الذين يأخذون الودائع العامة بشكل غير قانوني، أو يقدمون قروضاً أو يختلسون الأموال.

أصبح المنظمون الماليون في الصين أكثر حزماً في الأشهر الأخيرة، حيث اتخذوا إجراءات صارمة في مجالات من الإقراض عبر الإنترنت والتأمين إلى الطروحات العامة الأولية وتمويل الهامش. لقد بدأ بالفعل إشراف أكبر على صناعة الأسهم الخاصة. وقال أشخاص مطلعون على القرار في وقت سابق من هذا الشهر إن الصين أوقفت مثل هذه الأموال من جمع الأموال للاستثمار في تطوير العقارات السكنية.

قال يي في الخطاب الذي نُشر على موقع CSRC: "يجب أن تعود صناديق الأسهم الخاصة إلى الدور المحدد المتمثل في كونها خاصة وأن تدعم الابتكار والشركات الناشئة". ستفرض الجهة التنظيمية سياسات مستهدفة وتدعم الصناديق الخاصة الحقيقية و"تقضي بحزم على الصناديق المزيفة لتعزيز نظام سوق منظم ونظام بيئي للصناعة".

كانت لجنة CSRC تتخذ إجراءات صارمة ضد المخالفات بين الصناديق الخاصة - والتي تغطي صناديق الملكية الخاصة ورأس المال الاستثماري، بالإضافة إلى المكافئ الصيني لصناديق التحوط - من خلال عمليات تفتيش سنوية لمئات اللاعبين بين عامي 2016 و2019.

وفي تحقيق عام 2019 والذي شمل 497 صندوقاً خاصاً، وجد المنظمون ممارسات خاطئة مثل اقتراض أموال جديدة لسداد أموال مستثمرين حاليين، وجمع الأموال من المستثمرين غير المؤهلين والوعود بعوائد مضمونة.

في غضون ذلك، شجع المنظمون تطوير صناديق الأسهم الخاصة كقناة للتمويل المباشر لدعم الاقتصاد. وفي خطاب ألقاه في ديسمبر، قال يي إن الحكومة ستساعد هذه الصناديق في توسيع قنوات جمع الأموال، وشجعتها على الاستثمار في الشركات الصغيرة في المراحل المبكرة، لا سيما تلك التي تعمل في مجال التكنولوجيا.

وأوضح يي في خطابه الأخير أن عدد مديري الصناديق المسجلين قد انفجر في السنوات العديدة الماضية، مع توسع الأسهم الخاصة "الزائفة" جنباً إلى جنب مع الأسهم الخاصة "الحقيقية"، مما أضر بالصناعة. وقال إن CSRC ستنظم بشكل صارم جمع الأموال والاستثمار والإدارة وسحب الأموال داخل القطاع، دون تقديم جدول زمني للقواعد الجديدة.

تعرض المستثمرون لوابل من الخسائر المتتالية هذا العام من خلال حملة قمع واسعة النطاق من المنظمين الصينيين والتي استهدفت قائمة متزايدة من الشركات بما في ذلك عمالقة التكنولوجيا مثل آنت غروب، وتينسنت هولدينغز، كجزء من حملة أوسع من أجل "الرخاء المشترك" والتي تبناها الرئيس شي جين بينغ.

وفي الوقت نفسه، جدد المنظمون الماليون حملة للحد من نمو الائتمان وتقييد النفوذ في قطاع العقارات لضمان الاستقرار المالي.

في نهاية شهر يوليو، تمكنت صناديق الأسهم الخاصة ورأس المال الاستثماري في الصين من إدارة إجمالي 12.6 تريليون يوان (1.95 تريليون دولار أميركي)، حيث تضاعفت 3 مرات عن نهاية عام 2016 وحلت في المرتبة الثانية عالمياً.