.
.
.
.
عملات مشفرة

هيئة رقابية بريطانية تنتقد كيم كارداشيان باستغلال متابعيها

روجت لعملة مشفرة لأكبر جمهور متابعين في التاريخ

نشر في: آخر تحديث:

تعرضت كيم كارداشيان لانتقادات بسبب الترويج لعملة مشفرة غير مختبرة على حسابها على إنستغرام، من قبل رئيس هيئة السلوك المالي في المملكة المتحدة (FCA).

وقال رئيس FCA، تشارلز راندل، إن كارداشيان "طلبت من 250 مليون متابع لها المضاربة على العملات المشفرة" من خلال الترويج لإعلان لعملة "إيثريوم ماكس" وهي العملة التي عرفها راندال بأنها "رمز رقمي مضاربي تم إنشاؤه قبل شهر من قبل مطورين غير معروفين".

واتهم راندل "المؤثرين" بتأجيج "أوهام الثراء السريع"، خلال حديثه في ندوة كامبريدج الدولية حول الجريمة الاقتصادية.

واعتبر رئيس FCA أن منشور كارداشيان على إنستغرام، والذي أشار إلى أنه قد تم وضع علامة عليه بشكل صحيح لتعريفه على أنه إعلان، "الترويج المالي لأكبر قاعدة جماهيرية في التاريخ".

وشدد على ضرورة عدم الخلط بين الرمز المميز Ethereum Max والعملة المشفرة إيثريوم.

وقال "لا أستطيع أن أقول ما إذا كان هذا الرمز المميز [Ethereum Max] هو عملية احتيال".

وأضاف: "لكن المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي يتلقون رواتبهم بشكل روتيني من المحتالين لمساعدتهم على ضخ وإلقاء رموز جديدة وفقاً لمبدأ المضاربة البحتة. وبعض المؤثرين يروجون للعملات التي يتبين ببساطة أنها غير موجودة على الإطلاق".

وأوضح راندل أن حوالي 2.3 مليون بريطاني يمتلكون حالياً عملات مشفرة، وقال إن 14% منهم يستخدمون الائتمان لشرائها - "مما يزيد من التعرض للخسارة".

وأكد على تحذير هيئة السلوك المالي (FCA) مراراً وتكراراً من مخاطر الاحتفاظ بـ "الرموز المميزة للمضاربة"، والتي لا تنظمها FCA ولا تغطيها أي خطة تعويض.

وقال: "إذا اشتريتها، يجب أن تكون مستعداً لخسارة كل أموالك".

وأشار إلى أن هناك دراسة حالة لتنظيم العروض الترويجية لمعالجة المفاهيم الخاطئة لدى المستهلكين بأن استثماراتهم محمية.