.
.
.
.
بيتكوين

كيف غيَّرت "بيتكوين" حياة عائلات بأكملها حول العالم؟

تقرير: عدد المستثمرين في العملات المشفرة في بريطانيا وحدها يتجاوز 2.3 مليون شخص

نشر في: آخر تحديث:

استعرض تقرير بريطاني العديد من الحالات لأشخاص وعائلات استطاعوا تحقيق ثروات طائلة من خلال الاستثمار في العملات المشفرة، خاصة "بيتكوين" التي شهدت قفزات هائلة في السعر بعد أن تجاوزت مستويات 60 ألف دولار، ارتفاعاً من مستويات أقل من 10 آلاف دولار قبل شهور قليلة.

وقال تقرير نشرته جريدة "إيفننج ستاندرد" البريطانية، واطلعت عليه "العربية.نت"، إن عدد المستثمرين في العملات المشفرة في بريطانيا وحدها يتجاوز حالياً 2.3 مليون شخص، أغلبهم من الشباب أو الذين تفاعلوا مع هذه السوق خلال فترة وباء "كورونا".

تقول الصحيفة: "يزداد عدد المستثمرين في هذه السوق في كل مرة ترتفع فيها قيمة بيتكوين". وتتابع: "جيل جديد كامل من المستثمرين آخذ في الارتفاع".

كما يلفت التقرير إلى أن الأرقام الرسمية في بريطانيا تشير إلى أن "نسبة الطلاب الذين يستثمرون في العملات المشفرة تضاعفت ثلاث مرات في غضون عام".

ويتابع التقرير: "في السنوات القليلة الماضية، وصلت شهية الجمهور للاستثمار في العملات المشفرة إلى ذروتها، حيث قام المستثمرون الهواة بضخ كل شيء من مدخرات الحياة والودائع المنزلية إلى قروض بطاقات الائتمان في هذه السوق التي لا يمكن التنبؤ بها بشكل خاص.. عدم استقرارها هو ما يجعلها مثيرة ولكنه يزيد أيضاً من المخاطر".

تؤكد "إيفننج ستاندرد" أن "التقديرات تشير إلى أن قيمة العملة ستصل إلى مستويات قياسية هذا العام، فيما المزيد من الشركات أصبحت تقبل المدفوعات بعملة بيتكوين".

قصص ثراء

تقول الصحيفة إنه على مدار سنوات تم تداول العديد من القصص حول ثروات هائلة يتم تكوينها وضياعها وصنعها مرة أخرى بسبب سوق العملات المشفرة، ومن بين هذه القصص -بحسب الصحيفة- أسطورة عائلة هولندية وضعت كامل مدخراتها في بيتكوين خلال عام 2017، واشترت المزيد خلال الانهيار في عام 2018. وفي ديسمبر 2020 تحدثوا إلى شبكة سي إن إن الأميركية، مشيرين إلى أنه "على الرغم من عدم وجود ممتلكات أو معاشات تقاعدية أو نقود سائلة لديهم إلا أنهم تمكنوا بفضل العملات المشفرة من توفير أسلوب حياة من فئة الخمس نجوم من السفر والترفيه".

تقول الصحيفة إن جون (29 عاماً) وجد نفسه متأثراً بهذه الأنواع من القصص، وقرر استثمار نصف الأموال التي منحها له والداه لدفع دفعة أولى من أجل شراء منزل (حوالي 20 ألف جنيه إسترليني)، حيث اشترى بها بيتكوين بدلاً من المنزل في أوائل عام 2021.

يقول جون: "لقد فقدتُ الكثير من هذه الأموال، والآن لا يمكنني شراء منزل. لا أشعر بالارتياح. أحياناً أستيقظ في الليل وأنا أشعر بالذعر حيال ما قمت به وأقلق من أن يكتشف أحدهم ذلك. أشعر بالخجل الشديد من إخبار والديّ بأنني قد أهدرت كل هذه الأموال التي عملوا بجد لمنحها لي".

يشار إلى أنه في شهر أبريل الماضي وصلت أسعار بيتكوين إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق (ما يزيد قليلاً عن 64 ألف دولار)، ثم انخفضت قيمتها إلى النصف تقريباً بين عشية وضحاها، ثم ارتفعت مرة أخرى في مايو لتصل قيمتها إلى أكثر من 40 ألف دولار.

وكانت السلطات المالية في بريطانيا أصدرت تحذيراً في يناير الماضي يحدد المخاطر المختلفة المرتبطة بالاستثمار في العملات المشفرة.