.
.
.
.
لقاح كورونا

لكي تتغلّب اللقاحات على متحوّر "دلتا".. هذا ما نحتاج إليه

علماء يوضحون سبل التعامل مع المتحوّرات

نشر في: آخر تحديث:

في تفسير للانتشار السريع لمتحور دلتا من فيروس SARS-CoV2 المسبب لكورونا، وجدت دراسة نُشرت في مجلة Nature العلمية أن هذا المتغير لديه قدرة أعلى بكثير على الإصابة، وتجنب الاستجابة المناعية المكتسبة من خلال العدوى السابقة أو اللقاحات.

تم اكتشاف متحور دلتا، أو سلالة B.1.617.2، لأول مرة في ولاية ماهاراشترا الهندية، وليس فقط في الهند لكن أيضًا في العديد من البلدان الأخرى. ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن دلتا موجود الآن في 170 دولة على الأقل.

دراسة Nature، التي أجراها فريق دولي من الباحثين، تستند إلى البيانات التي تم جمعها من الهند حتى نهاية مايو. وتم الإبلاغ عن نتائجها لأول مرة في يونيو عندما تم توفير نسخة ما قبل الطباعة، قبل مراجعة النظراء.

نتائج رئيسية

وجدت الدراسة أن متحور دلتا كان أقل حساسية بست مرات للأجسام المضادة المعادلة للمصل من الأفراد المتعافين، و 8 مرات أقل حساسية للأجسام المضادة التي يسببها اللقاح مقارنة بسلالة ووهان الأصلية للفيروس.

بعبارة أخرى، مقارنة بالفيروس الأصلي، كان متغير دلتا أكثر قابلية 8 مرات للتسبب بعدوى اختراق بين الأشخاص الذين تم تلقيحهم، و 6 مرات أكثر قابلية لإعادة إصابة الأشخاص الذين تعافوا من الإصابات السابقة.

اللقاحات التي تم أخذها في الاعتبار للدراسة هي تلك التي طورتها AstraZeneca وجامعة أكسفورد، و Pfizer و BioNTech.

بالإضافة إلى ذلك، أبلغت الدراسة عن "دخول متماثل وسريع" أعلى لمتحور دلتا، مما يعني أن لديه قدرة أكبر على الإصابة والتكاثر داخل جسم الإنسان، مقارنة بسلالة B.1.617.1.

قال أنوراغ أغراوال، مدير معهد CSIR لعلم الجينوم والبيولوجيا التكاملية ومقره دلهي لصحيفة Indian Express: "تظهر نتائج الدراسة أن متغير دلتا ينتشر بشكل أسرع ويقلل الحماية المكتسبة من العدوى أو اللقاحات السابقة".

وأضاف: "مع ذلك، فإن الخبر السار هو أن التطعيم يؤدي بالفعل إلى تقليل شدة المرض، وكذلك العدوى السابقة".

فعالية اللقاحات ضد دلتا

في الآونة الأخيرة، استشهدت منظمة الصحة العالمية بأربع دراسات - اثنتين في الولايات المتحدة وواحدة في المملكة المتحدة والأخرى في قطر - قدمت أدلة مماثلة على انخفاض فعالية اللقاحات ضد متغير دلتا.

أظهرت دراسة المملكة المتحدة، على سبيل المثال، انخفاضًا في فعالية لقاح AstraZeneca في فترة كان فيها متغير دلتا هو الأكثر شيوعًا في البلاد، مقارنة بوقت كان فيه البديل ألفا هو السائد هناك.

أهمية اللقاحات

أشارت فينيتا بال، عالمة المناعة في المعهد الهندي للعلوم والبحوث (IISER)، إلى أن الدراسة يجب ألا تقود الناس إلى الاعتقاد بأن اللقاحات ليست مفيدة. وأشارت إلى أن دراسة Nature أجريت على عينات في بيئة مختبرية.

وقالت: "جميع البيانات الناشئة من الدراسات المختبرية هي تقييمات بديلة لما يحدث بالفعل داخل الجسم.. الأجسام المضادة المعادلة التي تم اختبارها في الدراسة لا تقدم الإجابة الكاملة، إذ يتم توفير الحماية المناعية عن طريق تحييد الأجسام المضادة وكذلك استجابات الخلايا التائية".

وتابعت: "لدى الأفراد المُلقحين أو المصابين سابقًا، تساهم كل من الأجسام المضادة والخلايا التائية في الحماية"، مشيرة إلى أن هذه الدراسة لا تظهر بيانات عن الخلايا التائية، مما يترك مكونًا رئيسيًا للاستجابة المناعية بعيدًا عن الاعتبار.

وقالت: "في الوقت الحالي، تحدث غالبية الإصابات بسبب نوع دلتا، وليس من المستغرب أن يكون الفيروس الأكثر شيوعًا الموجود في حالات إعادة العدوى أو في حالات ما بعد التطعيم".

لقاح كورونا
لقاح كورونا

وأضافت: "لا يوجد تطعيم يوفر حماية بنسبة 100٪.. العدوى الاختراقية ليست غير عادية أو لم يسمع بها من قبل. مع ذلك، فإن معدل الإصابة بالمرض الخطير، والاستشفاء سيكون أقل بكثير مما هو عليه في المجموعات الملقّحة مقارنة بالمجموعات غير المحصنة أو غير المصابة".

من جانبه، قال أنو راغوناثان، العالم في المختبر الكيميائي الوطني في Pune للصحيفة، إن الدراسة تعني ببساطة أن كميات أكبر من الأجسام المضادة ستكون مطلوبة لمنع متغير دلتا".

وتابع قائلاً: "اللقاحات لا تزال فعالة، ويعتبر متغير دلتا أقل حساسية لتحييد الأجسام المضادة، هذا يعني أن الأمر يتطلب من خمسة إلى ثمانية أضعاف الأجسام المضادة لاستنباط نفس النوع من الاستجابة المناعية ضد الفيروس الأصلي خلال الموجة الأولى لمنع متغير دلتا".

سبل التعامل مع المتحورات

تحور فيروس ووهان الأصلي إلى متغيرات ألفا وبيتا وكابا ودلتا الأكثر خطورة، من المرجح أن يستمر إلى أشكال جديدة. لكن ليس بالضرورة كل الطفرات ستكون أكثر ضررًا.

يقول الخبراء إن الطريقة الفعالة الوحيدة لإبطاء ظهور متغيرات جديدة هي الحد من انتشار العدوى من خلال تدابير مثل التطعيم، أو مراعاة السلوك المناسب.

يوضح راغوناثان: "مثل هذه الدراسة، هناك حاجة ماسة للمراقبة المستمرة لفعالية استجابة الأجسام المضادة ضد المتغيرات الجديدة، ومواصلة تقييم ما إذا كانت جرعات اللقاح المعزز مطلوبة، أو ما إذا كانت اللقاحات نفسها بحاجة إلى التحديث. في نفس الوقت، يجب أن تستمر المراقبة الجينية للمتغيرات الجديدة.. سيساعدنا هذا في تحسين لقاحاتنا وإنتاج لقاحات أحدث وأكثر فاعلية".

في السياق الحالي، من الممكن أن نحتاج إلى جرعات معززة إضافية من اللقاحات. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن نضمن أنه عند وصول لقاحات أحدث وأكثر فاعلية إلى السوق، يتم إتاحتها للجميع بوتيرة سريعة"، وفق تعبير العالِم.