.
.
.
.
البورصة المصرية

3 أسباب تقود تذبذبات بورصة مصر

تضمنت الضريبة وتطبيق الحدود السعرية ونظام التداول الجديد

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس شركة إم باور للاستشارات المالية، أسامة مراد، إن هناك 3 أحداث أدت لتذبذب البورصة المصرية كلها تزامنت في جلسة واحدة يوم الأحد الماضي، الحدث الأول الإعلان عن تطبيق ضريبة الأرباح الرأسمالية وهو أمر غير مفهوم في الوقت الحالي.

وأضاف مراد في مقابلة مع العربية، أن وزير المالية صرح بأنه لن تطبق ضريبة جديدة، إنما الأمر يتلخص في إصدار دليل استرشادي يوضح آلية تطبيق الضريبة التي تأجلت قبل ذلك.

وتابع مراد: "أن السوق المصرية تطمح إلى إلغاء الضريبة لأنه لا يوجد سوق آخر يطبق نفس الضريبة في الأسواق المماثلة لنا...نحن في مرحلة نريد جذب الاستثمار، وبالتالي مطلوب إلغاؤها بالكامل ونطمع في تدخل رئاسي تشجيعًا للاستثمار".

وأشار مراد إلى أن السبب الثاني في التأثير على السوق جاء في تطبيق الحدود السعرية الجديدة على أسهم إيجي كس 30 بنسبة 20%، أما السبب الثالث تمثل في إضافة جلسة مزاد وجلسة إغلاق لمدة ربع ساعة في نهاية الجلسة تحديداً عند الساعة 2:15 ظهرا، وبالتالي هذا مطابق للمعايير الدولية لكن بعض العاملين في السوق المتداولين لم يتأقلموا بعد مع النظام الجديد.

وحول قرب طرح شركة إي فينانس الحكومية، قال مراد، إنه إذا لم يتم حل أزمة الضريبة فإن الطرح سيواجه مشكلة لأن الإقبال الأساسي المتوقع يستهدف عموم المصريين، مضيفا أن لائحة تطبيق الضريبة تفرق بين المقيم وغير المقيم وهذا غير دستوري لأن المال واحد ولا يجوز التفرقة في الاستثمار بين جنسية أو مكان إقامة المستثمر.

وتحدث مراد أنه بجانب ضريبة الأرباح الرأسمالية تطبق ضريبة الدمغة على المعاملات، وهي أيضا مبالغ فيها، موضحا أن "إي فينانس" المستهدفة بالطرح مملوكة لوزارة المالية، لذلك من مصلحة الوزارة أن تحل موضوع الضريبة قبل الطرح حتى تضمن النجاح وتحقيق عوائد جيدة من الاكتتاب.