.
.
.
.
اقتصاد الصين

"فيتش" تخفض التصنيف الائتماني لسندات "إيفرغراند" لهذا المستوى!

إيفرغراند تتخلص من أحد أفضل أصولها لتدبير تمويل سداد الديون

نشر في: آخر تحديث:

خفضت وكالة فيتش، التصنيف الائتماني لمجموعة تشاينا إيفرغراند غروب إلى درجة واحدة فقط فوق مستوى التخلف عن السداد، مشيرة إلى احتمال أن يكون المطور المتعثر قد فوت الموعد النهائي الأولي الأسبوع الماضي لدفع فائدة السندات بالدولار.

وتواجه الشركة العقارية أيضاً اختبار دفع جديداً يوم الأربعاء، حيث يحين موعد استحقاق كوبون على ورقة أخرى بالدولار. وقد تطول قائمة التزامات الديون الخاصة بالمطور، بعد أن احتفظ بعض حامليها بأنها ضامن لسند منفصل بقيمة 260 مليون دولار يستحق يوم الأحد.

وأنهت أسهم إيفرغراند تداول يوم الأربعاء على ارتفاع بنسبة 15%. وانخفضت السندات الدولارية للمطور المستحقة في مارس 2022 بنحو 1.4 سنت دولار إلى 24.8 سنت.

يأتي ذلك، فيما أدخلت السلطات الصينية أهداف "الخطوط الحمراء الثلاثة" كوسيلة لمحاولة تشجيع قطاع العقارات الواسع في البلاد على التخلص من الديون. الشركات التي لا تفي بالحدود المطلوبة في إطار البرنامج الجديد - مثل سقف 70% على نسبة الالتزامات إلى الأصول - سيتم تقييد نموها.

وقالت رئيسة استراتيجية الاقتصاد الكلي للصين في ستاندرد تشارترد، بيكي ليو، إن المشكلة في إيفرغراند لن تؤدي إلى أزمة مالية في الصين، لكن الوضع له آثار أكبر على توقعات الاقتصاد الكلي الأوسع.

وأضافت ليو أنها قلقة بشأن تباطؤ أسرع في النمو الاقتصادي الصيني خلال الأشهر المقبلة، مع كون إيفرغراند مجرد أحد المحفزات. وأضافت أن أزمة المطور قد تؤدي أيضا إلى تباطؤ في قطاع العقارات.

وتم خفض التصنيف الائتماني لمجموعة تشاينا إيفرغراند غروب من قبل وكالة فيتش للتصنيف الائتماني إلى C من CC، بدرجة واحدة أعلى من مستوى التخلف عن السداد.

وكتب محللو فيتش في تقرير يوم الأربعاء: "تعكس التخفيضات أن إيفرغراند قد فاتها دفع الفائدة على السندات غير المضمونة" ودخلت فترة سماح مدتها 30 يوماً.

كما تستعد الشركة لفقدان السيطرة على أكثر وحداتها المالية قيمة، حيث وافقت على خفض حصتها في شركة شينجينغ بنك Shengjing Bank، لجمع 10 مليارات يوان (1.5 مليار دولار) عن طريق بيع أسهم المقرض الإقليمي إلى شركة مملوكة للدولة في شمال شرق الصين.

وتظهر البيانات التي جمعتها بلومبيرغ، أن مطور العقارات الأكثر مديونية في العالم يحتاج إلى دفع 45.2 مليون دولار يوم الأربعاء في شكل كوبون على سندات دولارية تستحق في عام 2024.