.
.
.
.
لقاح كورونا

"كورونا" سيظل معنا لسنوات.. هل يجب أن نقلق؟

أول لقاحين ضد كورونا.. قادهما فريق من السيدات

نشر في: آخر تحديث:

قالت المؤسس المشارك والرئيس الطبي لشركة بيونتيك الألمانية التي طورت لقاح كوفيد-19 جنباً إلى جنب مع شركة فايزر، إن العالم "لا ينبغي أن يعيش في خوف" من الفيروس.

وأضافت الدكتورة أوزليم توريتشي، "سيصبح كوفيد تحت السيطرة، ومؤخراً أصبح قابلاً للإدارة".

ومع ذلك، ترى أننا "سنحتاج إلى العودة إلى التعود على الوضع الطبيعي الجديد، لأن هذا الفيروس سيرافقنا، لبعض سنوات".

وعندما سُئلت عن المخاوف بشأن متغيرات فيروس كورونا الجديدة، قالت إن بيونتيك تقيِّم باستمرار تلك المتغيرات القادمة، وسيكون هناك المزيد.

وأكدت أنه بالنسبة لجميع المتغيرات المتواجدة حالياً، فإن المعززات وحدها، التي تعيد الاستجابات المناعية المتضائلة إلى مستويات عالية، مناسبة وتحمي بالفعل.

متغيرات قادمة

ومع ذلك، ترى أنه يتعين مواصلة البحث، لأنه قد تكون هناك متغيرات قادمة ليس هذا هو الحال بالنسبة لها. وقالت "لهذا لدينا ركيزة ثانية، وهي أننا نعد أنفسنا لنكون أسرع وأسرع في حالة احتياجنا للتكيف مع متغير".

وشاركت توريتشي في تأسيس BioNTech ومقرها ألمانيا في عام 2008 مع زوجها الرئيس التنفيذي أوغور شاهين. وقالت إن هناك حاجة إلى مزيد من البيانات لتوجيه مسار الخروج من الوباء، لكنها تتوقع إعطاء المعززات المستقبلية "كل 12 شهراً أو كل 18 شهراً".

وكان تركيز الشركة الأساسي ينصب على "ريادة العلاجات المناعية الفردية" لطب السرطان واستخدام تقنية mRNA (الحمض الريبي)، التي تحفز الاستجابة المناعية للجسم. كما تعمل على تطوير لقاح ضد الملاريا.

وقال توريتشي: "لقد كان لدينا بالفعل العلم والمعرفة حول آليات المناعة وكيف يمكن استخدامها ضد الفيروسات ويمكن الاستفادة من ذلك".

التوازن الطبيعي

يقود تطوير لقاح كورونا من شركة أسترازينيكا وجامعة أوكسفورد، فريق من العالمات، وأوضحت توريتشي، أنه بالمثل في بيونتيك، فإن نصف الفريق وراء لقاح فايزر- بيونتيك، من النساء.

وتابعت قائلة، لم يكن الأمر مقصوداً بتجنيد عالمات لتحقيق التوازن بين الجنسين، إلا أن الأمر جاء بشكل طبيعي.. واتضح ببساطة أن نصف الفريق وراء تطوير اللقاح من النساء.