.
.
.
.
أسعار النفط

"فيتول": "أوبك بلس" وحدها ستحدد مصير أسعار النفط خلال الأشهر المقبلة

اجتماع أوبك بلس يوم الاثنين لاتخاذ قرار بشأن الإنتاج

نشر في: آخر تحديث:

ستكون سياسة إنتاج أوبك+ العامل الرئيسي الذي يؤثر على أسعار النفط خلال الأشهر المقبلة، وفقاً لمجموعة فيتول.

وقال أكبر تاجر نفط مستقبل في العالم، إن هناك فرصة ضئيلة لعودة النفط الإيراني إلى الأسواق العالمية هذا العام، كما أن منتجي النفط الصخري في الولايات المتحدة لا يستثمرون ما يكفي لزيادة الإنتاج بسرعة.

جاءت التوقعات خلال ندوة عبر الإنترنت اليوم الأحد استضافتها شركة الاستشارات غلف إنتليجنس، حيث قال رئيس قسم آسيا لشركة فيتول، مايك مولر: "السيطرة على الأسعار في أيدي أوبك + إلى حد كبير". وأضاف "أنه بالنسبة للولايات المتحدة، فإن عدد الحفارات ليس موجوداً ببساطة من أجل اللحاق بالركب بطريقة قد تكون ضرورية إذا كنت بحاجة إلى نفط إضافي".

وتجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وشركاؤها يوم الاثنين. ومع ارتفاع خام برنت فوق 80 دولاراً للبرميل الأسبوع الماضي للمرة الأولى منذ 2018، دعا بعض المتداولين والبيت الأبيض أوبك + للإعلان عن زيادات في الإنتاج أسرع من المخطط لها.

وتعمل المجموعة تدريجياً على تخفيف التخفيضات التي بدأت مع تفشي جائحة فيروس كورونا في أسواق الطاقة العام الماضي.

وقد أشارت سابقاً إلى أنها ستعزز الإنتاج اليومي بمقدار 400 ألف برميل للأشهر العديدة القادمة.

وأدى نقص الغاز الطبيعي في أوروبا إلى زيادة ضيق سوق النفط، حيث اضطرت الشركات إلى التحول إلى النفط الخام لإنتاج الطاقة.

ويرى مولر أن بعض أعضاء أوبك + يعطون انطباعاً بأنهم غير قلقين من أن تجاوز النفط 80 دولاراً قد يعيق الطلب.

وقال إن دول التحالف تريد السماح ببقاء الأسعار مرتفعة لبعض الوقت قبل دخول إيران والولايات المتحدة في المنافسة.