.
.
.
.
اقتصاد

هؤلاء أبرز المتأثرين مباشرة بأزمة إيفر غراند

دفع السندات الأميركية لشركة إيفرغراند الأسبوع الماضي أعطى بعض الطمأنينة للأسواق

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لـ BDSwiss الشرق الأوسط، دانيال تقي الدين، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الأحد، إن دفع السندات الأميركية لشركة إيفرغراند الأسبوع الماضي، أعطى بعض الطمأنينة للأسواق، لكنها تعتبر مرحلة كسب وقت، لأنه يوجد دفعات جديدة يوم 29 من الشهر الجاري، وفي الشهرين القادمين.

وأضاف أن الأزمة تلقي بظلالها على قطاع العقارات الصيني الذي يشكل 5 تريليونات دولار ربع الناتج المحلي الصيني، والحكومة الصينية أكدت منذ سنوات أن المنازل ليست للمضاربة بل للسكن، وربما هي فرصة لوضع يدها على القطاع.

وأشار تقي الدين إلى أنه من المتأثرين مباشرة بأزمة إيفرغراند البنوك الصينية لأنها منكشفة على الشركة، وأيضاً انخفاض الطلب المتوقع على بعض المواد الأولية بقطاع العقارات، سيضغط على بعض الدول المصدرة للمعادن مثل أستراليا والبرازيل وغيرها.

وعن التضخم ذكر الرئيس التنفيذي لـ BDSwiss الشرق الأوسط، أن رئيس الاحتياطي الفيدرالي غير نبرته تجاه التضخم يوم الجمعة الماضي، ويصر البعض على أن التضخم مؤقت لكن المدة الزمنية قد تطول، لأنه مرتبط بسلاسل توريد وبعضه بأسعار الطاقة والمعادن وأيضا نقص في العمالة.

وأشار إلى أن بنك إنجلترا قد يكون أول البنوك الكبيرة التي ترفع الفائدة.