.
.
.
.
سوق السعودية

"مبكو" للعربية: حافظنا على تصدير 40% من الإنتاج رغم قفزة أسعار الشحن

الشركة فتحت أسواقا جديدة إلى كندا وبعض دول أميركا الجنوبية

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لشركة الشرق الأوسط لصناعة وإنتاج الورق "مبكو"، سامي الصفران، إن الشركة استطاعت التكيف مع متغيرات ارتفاع أسعار الطاقة وزيادة أسعار الشحن البحري، مما عزز الربحية.

وأوضح الصفران في مقابلة مع "العربية" أن "مبكو" تعد من الشركات التي تنتج الطاقة الكهربائية والبخار ذاتيا، لذلك استطاعت التكيف مع ارتفاع الأسعار العالمية، أما بخصوص الشحن البحري فإن مبيعات الشركة تركزت على السوق المحلية والأسواق القريبة.

وذكر أن صناعة الورق تتصف في الغالب بصعود أو نزول الأسعار، مضيفا "الآن دخلنا دورة الصعود في أسعار الورق وتصادف مع ذلك الاستعداد التام للشركة والكفاءة الفنية التي طورتها خلال جائحة كورونا بالعام الماضي لتحقق أفضل النتائج".

وكشف أنه في الوقت الذي تضرر كثير من الشركات بسبب ارتفاع أسعار الشحن البحري استوعبت "موبكو" ذلك وتكيفت معه.

ولفت إلى أن العام الحالي كان فرصة جيدة لافتتاح الشركة أسواقا جديدة للتصدير منها كندا وبعض الدول في أميركا الجنوبية، موضحا أن الشركة حافظت على تصدير 40% من إنتاجها إلى الخارج.

وأضاف الصفران أن الشركة طبقت برامج كثير لتطوير الكفاءة ونتج عنها خفض كلف الإنتاج، في المقابل شهد أسعار المنتج النهائي، وجاءت هذه الزيادة لتواكب ارتفاعات الأسعار العالمية.

وأفاد الرئيس التنفيذي بأن صناعة الورق في المملكة استفادت من مبادرات الحكومة السعودية بالتركيز على القطاع الصناعي في المجمل، ونتج عنها مجموعة إجراءات مختلفة فعلتها وزارات الصناعة والتجارة وغيرها ساهمت في تنظيم سوق التعبئة والتغليف ورفع بعض قضايا الإغراق، وكان لهذه التنظيمات تأثير في ضمان استمرارية الأداء الإيجابي لقطاع صناعة الورق.

وبين أن "موبكو" ساهمت بما يقارب 5% من إجمالي صادرات السعودية في قطاع التعبئة والتغليف، مؤكدا على قدرة الشركة على التكيف مع المتغيرات واختيار أفضل القرارات.

وتوقع الصفران أنه خلال عقدين من الزمن قد تنتقل المبيعات الخارجية من دول الشرق إلى دول الغرب أو الشمال أو الجنوب بناء على الجاذبية.

وسجلت شركة الشرق الأوسط لصناعة وإنتاج الورق أرباحا فصلية بقيمة 65 مليون ريال مقارنة بأرباح 380 ألف ريال في الفترة المقارنة من 2020.

وعزت الشركة ارتفاع أرباحها إلى ارتفاع أسعار البيع لجميع منتجات الشركة مدفوعة بارتفاع أسعار هذه المنتجات عالمياً.