.
.
.
.
نيوم

السعودية تبدأ تجهيز بنية "نيوم" التحتية.. وقوانين خاصة بالمدينة

إطلاق مئات الشركات التابعة لـ "نيوم" على غرار "نيوم تك"

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لمشروع مدينة نيوم، نظمي النصر، إن المملكة العربية السعودية بدأت في تسوية الأرض وحفر الأنفاق عبر الجبال لبناء مدينة مستقبلية تستضيف أول سكانها في عام 2024.

وأضاف أن الموظفين ما زالوا يطورون المخططات الرئيسية، فضلاً عن "قانون تأسيس" لمدينة نيوم، لكنهم بدأوا بالفعل أعمال البنية التحتية المبكرة في ايقونتها الرئيسية، مدينة خالية من السيارات بطول 170 كيلومتراً تسمى "ذا لاين" والتي يمكن أن تبدأ في الترحيب بالسكان والسائحين في وقت مبكر من الربع الأول من عام 2024، وفقاً لما ذكره لوكالة "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وقال النصر: "إنه مشروع ضخم"، مقدراً أنه "لم يتم حتى 1%" من العمل المطلوب لتخطيط وبناء المدينة الخطية، حيث يشير مصطلح "المدينة الخطية" إلى أحد أساليب البناء الحديثة للمدن.

وأشار النصر إلى التحديات التي واجهت إنشاء مدينة نيوم في البداية منذ الإعلان عنها في عام 2017، خاصةً أن التقنيات التي تستهدف المدينة إيجادها وخلقها ليست موجودة بعد في العالم.

وفي الأسبوع الماضي، تم كشف النقاب عن أولى الشركات التابعة العديدة لشركة نيوم، والمخصصة للتكنولوجيا، ويرأسها الرئيس التنفيذي الأميركي جوزيف برادلي، الذي شغل سابقاً مناصب قيادية في شركتي سيسكو، وأبتاك.

وقال برادلي، إن المشروع في طليعة الذكاء الاصطناعي و"الحلول المعرفية"، ويبحث عن طرق جديدة لحل "مفارقة خصوصية البيانات" بينما تتعامل المدينة مع كم هائل من البيانات الخاصة بالمقيمين والزوار.

وأعلنت شركة ديجيتال هولدينغ، ونيوم تيك، والتي يرأسها برادلي، أن شركة أوراكل ستكون أول مستأجر لمركز بيانات جديد في المنطقة. وقال النصر إن نيوم تخطط في النهاية لتدشين مئات من الشركات التابعة.

كما أوضح الرئيس التنفيذي لمدينة نيوم، أن أكثر من 1500 موظف في نيوم يعملون ويعيشون في الموقع.

وقال إن أعمال البناء التي بدأت إلى حد كبير تتمثل في "تحريك الرمال وتحريك الجبال"، حيث يمهدون الطريق للبنية التحتية التي ستمتد تحت مشروع "ذا لاين" لنقل الأشخاص والبضائع تحت الأرض. وأضاف أنه بدلاً من بناء المدينة في اتجاه واحد، فإنهم يفكرون في "البدء من نقطتين"، والبناء من كل منهما.

وأوضح النصر أن إحدى الخطوات التالية قد تكون الموافقة على اللوائح الخاصة التي ستحكم مدينة نيوم باعتبارها "منطقة حرة"، بقوانين مختلفة عن بقية المملكة العربية السعودية. وقال إن ذلك يمكن أن يكتمل في الربع الأول من العام المقبل.