.
.
.
.
الطاقة المتجددة

رئيس الإسلامي للتنمية لـ"العربية": 4.5 مليار دولار دعمنا المستهدف للدول الأعضاء

البنك مستمر في عملية الإنعاش الاقتصادي ودعم الأسر المتأثرة بالجائحة

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس البنك الإسلامي للتنمية محمد الجاسر، إن البنك ملتزم بأكثر من 4.5 مليار دولار للتعامل مع جائحة كورونا لاستعادة الصحة الاقتصادية للمجتمعات الإسلامية.

وقال الجاسر في مقابلة مع "العربية"، إن البنك مستمر في عملية الإنعاش الاقتصادي ودعم الأسر المتأثرة بالجائحة.

وذكر أن أهم المشروعات التي مولها البنك خلال 46 عاما الماضية هي البنية التحتية ومشاريع الطاقة، والآن الطاقة المتجددة تستحوذ على الحيز الأكبر من أنشطة البنك بأكثر من 3 مليارات دولار تمويلات.

وأشار إلى أن البنك يقدم المشاورات الفنية للدول بحيث تكون المشاريع صديقة للبيئة، بما يتماشى مع التمويل المقدم.

وتابع: "لكي نصدر صكوكا خضراء يجب أن يكون لدينا مشاريع خضراء.. وهذا ساعد في إصدار أكثر من 5 مليارات دولار من الصكوك المستدامة في الأربعة سنوات الماضية وأكثرها يمول المشاريع الخضراء حاليا".

وتوقع الجاسر، إصدار المزيد من الصكوك الخضراء في المنطقة خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى إصدار البنك لصكوك بقيمة 1.5 مليار دولار بحجم طلبات 4.5 مليار دولار، ثم قام البنك بأخذ 1.7 مليار دولار لأن السعر كان مغريا.

وقال الجاسر: "يعكس حجم الطلب الكبير أن هناك سوقا للصكوك الخضراء وليس الطلب فقط من المؤسسات المالية الإسلامية إنما من مؤسسات مختلفة في جميع أنحاء العالم".

وذكر أن عملية التحول من الطاقة الأحفورية إلى طاقة متجددة تحتاج إلى استثمارات ضخمة، لذلك شهدنا الآن الإعلان عن تحالف المصارف لتقديم تمويلات بقيمة 130 تريليون دولار للقطاع.

وأفاد الجاسر بأن البنك الإسلامي حريص على التعاون مع المؤسسات الدولية ذات النشاط المشابه للمساعدة في المرحلة الانتقالية التي تحتاج للتمويل، مضيفا أن البنك بدأ تحويل طريقة التمويل وأصبح يصدر صكوكا خضراء.