.
.
.
.
شركات

مصادر لـ "العربية.نت": قطر للطاقة وشيفرون تستأنفان تطوير أكبر وحدة لتكسير الإيثان

تعتبر الوحدة الأكبر في منطقة الشرق الأوسط

نشر في: آخر تحديث:

قالت مصادر لـ "العربية.نت" إن شركتي قطر للطاقة، المعروفة سابقا باسم قطر للبترول، وشيفرون الأميركية تعملان حاليا على استئناف العمل في مشروع بناء مجمع جديد للبتروكيماويات في رأس لفان جرى الإعلان عنه للمرة الأولى في 2019، ولكن تبعات الجائحة عطلت العمل بالمشروع.

وأضافت المصادر أن الشركتين طلبتا عروض فنيو وتمويلية للمشروع المزمع إنشاؤه والذي يشمل أكبر وحدة لتكسير الإيثان بطاقة إنتاج سنوية تبلغ مليونا و900 ألف طن من الإثيلين، مما يجعلها أكبر وحدة من نوعها في الشرق الأوسط ومن أكبر الوحدات في العالم.

وأضافت المصادر أن اختيار الفائز للقيام بدور المضطلع بالإعمال الإنشائية والفنية سيتم في غضون أسابيع أو مطلع العام المقبل منوها إلى أن التمويل قد يتضمن بالإضافة إلى البنوك المحلية والعالمية وكالات التمويل العالمية مثل وكالة ائتمان الصادرات وغيرها من الجهات التمويلية العالمية.

وتنظم تلك الاتفاقيات ملكية وتطوير المشروع من خلال شركة جديدة مملوكة لقطر للبترول بنسبة 70% ولشركة شيفرون فيليبس للكيماويات بنسبة 30٪.

وبحسب ما ذكرته المصادر يقدم بنك الاستثمار العالمي "غولدمان ساكس" خدمات المشورة المالية للمشروع.

وإبان الإعلان عن المشروع، كان الإطار الزمني لبدء الإنتاج في المصنع الجديد ينتظر أن يكون في مطلع 2025.