.
.
.
.
فيروس كورونا

ميرك تتعاقد مع الولايات المتحدة على شراء جرعات إضافية من دواء كورونا

الشركة تتوقع إنتاج 10 ملايين جرعة خلال 2021

نشر في: آخر تحديث:

قالت شركة ميرك Merck & Co إن الولايات المتحدة التزمت بشراء 1.4 مليون جرعة من دوائها المضاد لفيروس كوفيد-19 والذي طورته مع شريكتها ريدجباك Ridgeback Biotherapeutics LP مقابل حوالي مليار دولار، ليصل إجمالي الجرعات المتعاقد عليها إلى 3.1 مليون جرعة في الولايات المتحدة.

وقالت ميرك اليوم الثلاثاء في بيان، إن المشتريات تتوقف على موافقة إدارة الغذاء والدواء على مضادات الفيروسات التي تؤخذ عن طريق الفم، والتي تسمى مولنوبيرافير، كما أشارت إلى أن الولايات المتحدة لديها القدرة على شراء مليوني جرعة علاجية إضافية.

وفي رد فعل على البيان، ارتفعت أسهم ميرك 0.9% في تعاملات ما قبل السوق.

وأثبتت العلاجات عن طريق الحبوب التي طورتها شركتي ميرك وفايزر، على فعاليتها في إبقاء المرضى المعرضين لمخاطر عالية من دخول المستشفيات، كما تم الترحيب بها كأدوات رئيسية في عكس مسار الوباء.

بينما كان دواء باكسلوفيد من شركة فايزر فعالاً بنسبة 89% في منع المرضى المعرضين لمخاطر عالية من التدهور، أظهرت تجربة ميرك فاعلية بنسبة 50%. ومع ذلك، لا تزال المقارنات بين العقارين غير واضحة، حيث قد تكون هناك اختلافات أساسية في مجموعات الدراسة في الشركتين، وفقاً لما ذكره محلل بلومبرغ إنتلجينس سام فاضلي.

وقالت شركة ميرك إنها ستنتج 10 ملايين جرعة من دوائها ضد فيروس كورونا عن طريق الفم هذا العام. وقدر فاضلي قيمة هذا الإنتاج بنحو 7 مليارات دولار، على أساس 700 دولار لكل جرعة دواء.

ورغم تراجع فاعلية لقاح ميرك عن نظيرها من فايزر، فإن مقاومة الفيروسات دائماً ما تشكل مصدر قلق للأطباء، حيث قد يقوم بعضهم بالتوصية باستخدام نوعين معاً، لتعزيز الفعالية وتقليل خطر ظهور سلالات يمكنها التغلب على الأدوية.