.
.
.
.
سوق السعودية

لهذه الأسباب.. الاكتتابات لا تؤثر على السيولة بسوق السعودية

توقعات باستمرار السوق بشكل أفقي خلال الأشهر القادمة

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لتقنيات مكيال المالية، هشام أبو جامع، إن انخفاض السيولة في سوق الأسهم السعودية لا يتعلق نهائياً بالاكتتابات لعدة أسباب، منها أن السيولة لا تكون عالية في الأيام الأولى للإدراج في السوق، نظراً لاحتفاظ المساهمين والمشاركين في الاكتتاب بالأسهم وعدم البيع للوصول إلى مستوى مرتفع والبيع عنده، والمؤسسات والمحافظ الكبيرة المشاركة في بناء سجل الأوامر للاكتتاب تسجل طلبات فقط وتضع السيولة في الأسبوع الأخير من الاكتتاب، وفق ما يخصص لها.

وأضاف في مقابلة مع "العربية"، اليوم الأحد، أن تراجع السيولة يعود إلى وجود تخوف لدى المستثمرين من الأرقام المرتفعة المُحققة واقتراب المؤشر من مستوى 12 ألف نقطة ويرى المستثمرون أن السوق وصل إلى مراحل متقدمة جداً مقارنة بالأرقام التاريخية له، لا سيما أن نتائج الشركات في الربع الثالث من العام الجاري كانت سلبية باستنثناء عدة شركات منها أرامكو والبنك الأهلي ومصرف الراجحي.

وأوضح أبو جامع، أنه توجد استحقاقات ومتغيرات كثيرة خلال الربع القادم منها تغير المناخ واحتمالية حدوث تعثر في بعض الأمور مثل البترول وفي المقابل الإدارة الأميركية تضغط على منظمة أوبك لزيادة الإنتاج حتى تنخفض الأسعار، ويوجد تناقض كبير بين المناخ وزيادة الإنتاج، بالإضافة إلى تخزين المواد الغذائية في المنازل بالصين، والمشاكل بين روسيا وأوكرانيا، كل تلك العوامل تؤثر على الاقتصاد وتسبب تخوفات في الأسواق، في ظل عودة فيروس كورونا بشكل قوي في أوروبا.

وأشار الرئيس التنفيذي، إلى التوقعات بارتفاع سعر البترول إلى 90 و100 دولار في الفترة القادمة مع دخول فصل الشتاء والطلب المرتفع على البترول، بينما على الجهة الأخرى، قد يؤثر سلبا على البتروكيماويات واللقيم.

وأوضح أن عددا من الشركات وصلت إلى أعلى مستوياتها في تحقيق الأرباح، ومنها بعض البنوك التي وصلت للحد الأعلى بشكل ملحوظ، وبدأت في التراجع، ومن غير المتوقع حدوث نمو قوي في أداء البنوك خلال الربع الرابع من 2021، موضحاً أن الشركة الوحيدة المستثناة في السوق هي شركة أرامكو من خلال استفادتها من ارتفاع أسعار النفط.

وأوضح أن وصول السيولة في السوق إلى مستويات 5 مليارات ريال تعطي مؤشرات سلبية بالعودة إلى مستويات 7 و10 مليارات ريال، مع توقعات باستمرار السوق بشكل أفقي خلال الأشهر القادمة.