اقتصاد بريطانيا

أزمة الغلاء تشتد في بريطانيا وتهدد بجر مزيد من الناس نحو هوة الفقر

وسط أقوى تضخم في ثلاثة عقود

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

أبدى حوالي 40٪ من البالغين في المملكة المتحدة، صعوبة في تحمل فواتير الطاقة، وفقًا لمسح أجراه مكتب الإحصاء الوطني في البلاد.

قال حوالي 91٪ إن تكاليف معيشتهم ارتفعت، وأشار معظمهم إلى الزيادات في أسعار الوقود والغاز والكهرباء والمواد الغذائية كأسباب، وفقًا للمسح الذي صدر يوم الجمعة.

وقال أربعة من كل 10 إنهم باتوا يشترون منتجات غذائية أقل، ارتفاعًا من حوالي ثلاثة من كل 10 في المسح السابق لمكتب الإحصاء الوطني، وفق ما ذكرته "بلومبرغ".

يعاني المستهلكون في المملكة المتحدة من ارتفاع فواتير الطاقة وزيادة الضرائب وأقوى تضخم في ثلاثة عقود. وقد حذر كبار موردي الطاقة في بريطانيا من زيادة هائلة في عدد الأشخاص المتخلفين عن سداد فواتيرهم.

وتعتمد الأسر أيضًا بشكل متزايد على بنوك الطعام للحصول على مساعدات الطوارئ، مما يشير إلى أن أزمة تكلفة المعيشة تتسارع ومن المرجح أن تجر المزيد من الناس إلى هوة الفقر.

قال Trussell Trust، الذي يدعم شبكة من 1400 بنك طعام في بريطانيا، إن شحنات طرود المساعدات قفزت 14٪ إلى 2.1 مليون منذ بداية العام حتى مارس، مقارنة بمستويات ما قبل جائحة كوفيد-19.

منذ أن أجرى مكتب الإحصاء الوطني لأول مرة استطلاعاً مماثلاً في نوفمبر، زادت تدريجياً نسبة البالغين الذين يعتقدون أنهم لن يتمكنوا من ادخار أي أموال في الأشهر الـ 12 المقبلة، حيث ارتفعت من 34٪ إلى 42٪.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة