اقتصاد

بعد أزمة كورونا.. أستراليا تتصدر دول العالم بحثاً عن العمالة

تسبب نقص الهجرة في حدوث مشكلات للشركات، مما أجبر البعض على تقليل ساعات عملهم أو خدماتهم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

أغلقت أستراليا حدودها لأكثر من عامين متتاليين خلال فترة انتشار جائحة كورونا، كما منعت أيضاً الوصول إلى العمال المحتملين، لكنها في الوقت الحالي أصبحت في أمس الحاجة إلى استعادتهم.

خلال الساعات الماضية، رفعت الحكومة أعداد المهاجرين الدائمين لديها إلى 195 ألفاً مقارنة بالسنة المالية الحالية، بزيادة قدرها 35 ألف شخص، حيث يأمل أرباب العمل في سد الفجوات في القوى العاملة، ولكن مع وجود ما يقرب من نصف مليون وظيفة شاغرة في جميع أنحاء البلاد ومعدل بطالة يبلغ 3.4%، وهو أدنى مستوى منذ 50 عاماً، هناك حاجة إلى المزيد من العمال، وفق ما أوردته شبكة CNN.

لا تتعلق المشكلة فقط بإغلاق الحدود خلال فترة جائحة كورونا، حيث يقول الخبراء إن نظام التأشيرات كان يكافح حتى قبل الوباء. يقول بلير تشابمان، مدير شركة "ديلويت أكسيس إيكونوميكس" لشبكة CNN: "أعتقد أن أكبر مشكلة في الوقت الحالي هي في الواقع إدخال الناس إلى البلاد بغض النظر عن الحد الأقصى.. نحن نتنافس حقًا على نطاق عالمي الآن مع الإبلاغ عن نقص في جميع أنحاء العالم وهناك حاجة إلى التفكير الجاد في كيفية جذب الناس بالفعل إلى أستراليا".

يكمن جزء من المشكلة في أن مئات الآلاف من الأشخاص ينتظرون معالجة طلبات التأشيرة الخاصة بهم، مما يؤدي إلى تثبيط المتقدمين الجدد ذوي المهارات العالية الذين قد يكون لديهم عروض في مكان آخر. وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال رئيس الوزراء، أنطوني ألبانيز، إن حكومته العمالية الجديدة ورثت مليون طلب تأشيرة متراكم يعمل المسؤولون على تصفيته.

وأوضح أن "كثيراً من هؤلاء هم موظفون أو موظفون محتملون لديهم اتفاقيات مع أرباب عمل لوظائف.. وكانوا ينتظرون".

في قمة الوظائف في كانبيرا، تم تخصيص نحو 36 مليون دولار أسترالي (24 مليون دولار) لإنهاء أزمة تكدس الأعمال، لكن الخبراء يقولون إن الحكومة يمكن أن تجد نفسها في نفس وضع أرباب العمل، حيث يوجد عدد قليل جدًا من العمال للقيام بهذه المهمة.

عندما تم اكتشاف أولى حالات الإصابة بفيروس كورونا في أوائل العام 2020، أغلقت أستراليا حدودها، وقيدت الوصول إلى الوافدين الدوليين. لكن في الوقت الحالي، اختفت جميع القيود والإجراءات الاحترازية الخاصة بمواجهة فيروس كورونا، واعتبارًا من هذا الأسبوع، تحتاج الحالات الإيجابية فقط إلى العزل في المنزل لمدة خمسة أيام بدلاً من سبعة.

وفيما يتسابق الأستراليون الممنوعون من مغادرة البلاد الآن للوصول إلى الحدود، وبينما يصل المزيد من الزوار الدوليين، لم تعد الأرقام بعد إلى مستويات ما قبل الوباء. وتسبب نقص الهجرة في حدوث مشكلات للشركات، مما أجبر البعض على تقليل ساعات عملهم أو خدماتهم. ولا يستطيع المزارعون العثور على عدد كافٍ من العمال لجني محاصيلهم، كما يعمل موظفو المستشفيات لوقت إضافي، وعمال البناء مرهقون في مواقع عمل متعددة.

قال زهان ميستري، مدير شركة "إيزي غريت"، وهي شركة تقدم خدمات الهجرة والتأشيرات، إن ما يحدث في سوق العمل "أمر شامل.. نحن نبحث عن أشخاص في مجال تكنولوجيا المعلومات، وأشخاص في مجال الضيافة، وفي قطاع الخدمات المهنية، وعمال رعاية الأطفال، وعمال رعاية المسنين، والبناء.. نحتاج إلى عمال في جميع القطاعات"، وفق ما نقلته CNN.

وفي وقت يبحث ديفيد غافي، وهو مدير لشركة "نيتشر وورك"، عن ما لا يقل عن 10 عمال لأعمال النحت في ضواحي بريسبان، فإنه يقول: "نحن الآن على وشك نحت طائر كوكاتو عملاق بارتفاع 12 مترًا.. نود إنشاء بعض الخيول هنا لأننا نحتاج إلى بعضها ليوم كأس ملبورن. هناك أيضًا دورة حياة الضفدع.. سلسلة من 15 قالبًا هناك يجب أن نقوم بصبها. لكن لا يوجد عدد كافٍ من الأشخاص حولك للقيام بهذا العمل".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.