وول ستريت

أسبوع "الجحيم" في وول ستريت.. بيانات مرتقبة قد تربك الأسواق!

عضو في الفيدرالي الأميركي يتوقع استمرار معدلات الفائدة المرتفعة لفترة أطول

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
5 دقائق للقراءة

يستعد مستثمرو "وول ستريت" لنسختهم من أسبوع الجحيم، وهو سيل من بيانات الوظائف القادمة خلال الأيام القليلة المقبلة يمكن أن تؤدي بسهولة إلى ازدياد اضطرابات السوق المتقلبة.

وتعد المرونة الثابتة لسوق العمل في الولايات المتحدة هي واحدة من - إن لم تكن أكبر - مصادر التوتر في اقتصاد اليوم. إذ قال مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي في مناسبات عديدة إنهم يعتقدون أن معدلات التضخم المرتفعة ستظل ثابتة حتى تتحول أرقام التوظيف ووتيرة زيادة الأجور إلى الانخفاض. وهذا يعني أن رفع أسعار الفائدة المؤلم بالفعل من جانب بنك الاحتياطي الفيدرالي من المرجح أن يستمر حتى غليان سوق العمل.

لكن المشكلة أن سوق العمل لا يزال مرناً ويتقبل زيادات الأجور ومعدلات البطالة بالقرب من أدنى مستوياتها التاريخية.

وفي عام واحد فقط، رفع الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة من الصفر تقريباً إلى نطاق من 4.5% إلى 4.75% لتهدئة الاقتصاد. في غضون ذلك، تجاوزت أرقام الوظائف التوقعات السابقة خلال الأشهر العشرة الماضية، وباتت سوق العمل أقوى من أي وقت مضى: أضافت الولايات المتحدة 517000 وظيفة في يناير دفعت البطالة إلى أدنى مستوى لها منذ عام 1969، وفقاً لما ذكرته "CNN"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وحتى مع تسريح العمال الجماعي في شركات مثل فيسبوك، وغوغل، وغولدمان ساكس، وإنتل، ومايكروسوفت، ما زال عدد الوظائف الشاغرة يفوق عدد الباحثين عن عمل بحوالي 2 إلى 1.

وكان رد الاحتياطي الفيدرالي هو الاستمرار في زيادة أسعار الفائدة.

من جانبها، قالت رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو، ماري دالي، يوم السبت: "من أجل وضع هذه الحلقة من التضخم المرتفع وراءنا، من المحتمل أن يكون من الضروري المزيد من تشديد السياسة، والحفاظ على المعدلات مرتفعة لفترة أطول".

وأضافت: "في غياب زيادة كبيرة في نسبة البالغين في سن العمل الذين يتطلعون إلى التوظيف أو حدوث تغيير كبير في تدفقات الهجرة، ستستمر معدلات البطالة في الانخفاض وسيستمر نقص العمال، مما يؤدي إلى ارتفاع الأجور والأسعار في نهاية المطاف، على الأقل في القريب العاجل وعلى المدى المتوسط".

وردد محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي كريستوفر والر تصريحات "دالي" الأسبوع الماضي.

وقال: "تشير البيانات الأخيرة إلى أن الإنفاق الاستهلاكي لا يتباطأ بهذا القدر، وأن سوق العمل لا يزال مشتعلاً بشكل غير مستدام، وأن التضخم لا ينخفض بالسرعة التي كنت أعتقدها".

وتابع والر: "إذا استمرت تقارير البيانات هذه في الظهور أكثر من اللازم، فسيتعين رفع النطاق المستهدف للسياسة هذا العام بشكل أكبر لضمان عدم فقدان الزخم الذي كان موجوداً قبل إصدار بيانات يناير". وقال والر، موضحاً سبب أهمية هذا الهجوم على بيانات الوظائف للمستثمرين. إذا ظل سوق العمل قوياً، فسيكون هناك المزيد من الألم الذي يسببه بنك الاحتياطي الفيدرالي في المستقبل.

ومن المقرر أن تظهر بيانات سوق العمل تباعاً هذا الأسبوع، إذ ستعلن شركة "ADP"، موفر برامج وخدمات إدارة الموارد البشرية تقريرها الخاص لجداول الرواتب عن شهر فبراير، بالإضافة إلى تقرير الوظائف الشاغرة والتعيينات والإقالات لشهر يناير يوم الأربعاء. ويوم الخميس، من المقرر أن تصدر "تشالنجر"، و"غراي" و"كريسماس"، أرقام التخفيضات في وظائفهم لشهر فبراير، ويوم الجمعة يحضر العرض الرئيسي - تقرير التوظيف الشهري لوزارة العمل الأميركية.

ويتوقع المحللون أن الاقتصاد أضاف 200 ألف وظيفة في فبراير، وهو رقم أقل مما كان عليه في يناير، ولكنه لا يزال مرتفعاً تاريخياً. ومن المتوقع أن يظل معدل البطالة على حاله عند 3.4%، وفقاً لاستطلاع رأي أجرته "Refinitiv".

وأدى الافتقار المتوقع للحركة في معدل البطالة إلى قيام بعض الاقتصاديين برفع توقعاتهم للنمو الاقتصادي أعلى.

من جانبه، قال كبير الاقتصاديين الأميركيين في "فانغارد"، جوش هيرت: "نحن عالقون في وسط فوضوي". فعلى الرغم من ضعف النشاط في أكثر قطاعات الاقتصاد حساسية لأسعار الفائدة، لكن المجالات الأساسية لا تزال تظهر مرونة. نحن في هذه الفترة الفاصلة حيث لم ينجح تأثير المعدلات بشكل كامل في التأثير على الاقتصاد".

ويتوقع هيرت، أن يرتفع معدل البطالة على الأرجح من أدنى مستوى له في 54 عاماً، وإن كان ببطء ومتواضع، إلى حوالي 4.5% إلى 5% بحلول نهاية هذا العام.

مبنى الكابيتول الشيوخ الأميركي
مبنى الكابيتول الشيوخ الأميركي

أسبوع حاسم في واشنطن

وسيدلي رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول بتصريح أمام اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ، الثلاثاء، ولجنة الخدمات المالية في مجلس النواب الأربعاء.

وسيسلم باول تقرير السياسة النقدية نصف السنوي إلى الكونغرس، على أن يكون لساعات أمام أسئلة من المشرعين.

وتظهر المؤشرات الأولية، لتقرير "بأول"، أن رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي يخطط للتأكيد على أن هناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به لخفض التضخم السنوي إلى هدف الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2%.

كما من المتوقع أن يقدم الرئيس جو بايدن يوم الخميس ميزانيته السنوية إلى الكونغرس. وتأتي الخطة في وقت يشهد اضطرابات مالية عميقة بين المشرعين حيث يحتدم النقاش حول سقف الديون - وهو الحد الأقصى للمبلغ الذي تستطيع الحكومة الفيدرالية اقتراضه.

ويقول الجمهوريون، الذين يسيطرون على مجلس النواب، إنهم لن يرفعوا الحد حتى يتم إجراء تخفيضات كبيرة في الإنفاق الفيدرالي، فيما رفض البيت الأبيض التفاوض.

عادةً ما تُستخدم ميزانية الرئيس كمبدأ توجيهي للكونغرس للمساعدة في تشكيل أولويات الإنفاق للعام المقبل. من المرجح أن يسارع مستثمرو وول ستريت للاطلاع على الوثيقة من أجل فهم المناقشات التي قد تحول السوق ومستقبلها.

وقال بايدن إن ميزانيته ستساعد في تعويض التكاليف المتزايدة للرعاية الطبية والضمان الاجتماعي والرعاية الصحية من خلال زيادة الضرائب على أصحاب الثراء الفاحش. كما اقترح الرئيس العام الماضي ضريبة "الملياردير". في حين أدت مقترحات بايدن الأخرى، مثل زيادة الضرائب على مكاسب رأس المال وإعادة شراء أسهم الشركات، إلى اضطراب "وول ستريت".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.