خاص

"أغذية" للعربية: أداء العام الماضي سيرفع سقف مستهدفاتنا للعام 2025

الفحام أكد استمرار استراتيجية الشركة في الاستحواذ على علامات تجارية قوية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قال الرئيس التنفيذي للإدارة المالية لمجموعة أغذية، شريف الفحام، إن المجموعة تمكنت خلال عامين فقط من إطلاق استراتيجية 2025 من مضاعفة حجم الإيرادات من ملياري درهم إلى 4 مليارات درهم، وتحسين هامش الأرباح بعد الضرائب بنسبة 6% ليصل إلى 14.2%.

ووصف الفحام، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الأربعاء، نتائج "أغذية" بـ"القوية"، مشيراً إلى تحقيقها في فترة زمنية قصيرة بأسرع من المعدلات الزمنية في الاستراتيجية، وهو ما يعزز ثقة المستثمرين.

ودلل على ذلك بتجاوز أغلب مستهدفات العام 2022، موضحاً أن "أغذية" حددت مستهدف نمو الإيرادات من 25 إلى 30% فيما حققت نمواً 33%، وبالمثل ارتفعت حصة السهم في الأرباح من المستهدف الذي تراوح بين 10 إلى 11% لتحقق 14% باستثناء الاستحواذات، وارتفع صافي النقدية المتاح للمستثمر إلى أكثر من نصف مليار درهم مقابل مستهدف 400 مليون درهم، وذلك رغم التحديات خلال السنة الماضية المتمثلة في ارتفاع مدخلات الإنتاج وأسعار الفائدة وتغير عملات بعض الدول.

وأشار الرئيس التنفيذي للإدارة المالية لمجموعة أغذية، إلى أن جميع القطاعات حققت نمواً خلال العام الماضي، ونما قطاع الوجبات الخفيفة 75% وبالمثل قطاع البروتينات واللحوم 75%، نتيجة الاندماجات والاستحواذات، ومع استبعاد الاستحواذات فإن نمو القطاعين على حدة تراوح بين 12 إلى 13%.

وستعلن "أغذية"، عن رفع توقعاتها للعام 2025 عبر رفع سقف مستهدفاتها، بناءً على الأداء الجيد خلال 2022، وفقاً للفحام.

وبشأن خطط الاستحواذات قال شريف الفحام، إن الاستحواذات جزء أساسي من استراتيجية المجموعة، وهي في بحث دائم عن أصول وعلامات تجارية قوية بأسعار منافسة، ولديها القدرة على التمويل من مصادر متعددة سواء اقتراض أو نقدية أو إصدار أسهم.

وعن توزيعات الأرباح، قال الرئيس التنفيذي للإدارة المالية لمجموعة أغذية، إن توزيع الأرباح جزء أساسي من القيمة التي تخلقها الشركة للمستثمر، وعدلت الشركة سياسة توزيع الأرباح إلى مرتين سنوياً بدلاً من مرة واحدة، في ظل موقفها المالي القوي وذلك على الرغم من ارتفاع أسعار الفائدة.

وقال الفحام، إن المجموعة تعرضت خلال العام الماضي لارتفاع كبير في الخامات بلغ نحو 270 مليون درهم وواجهت ارتفاع أسعار الفائدة وتعاملت مع ذلك وحققت خفضا بقيمة 60 مليون درهم في التكاليف وهو ما ساعد في امتصاص زيادة المدخلات.

وأضاف أن المجموعة رفعت أسعار بعض القطاعات مثل الإعلاف والبروتينات، فيما يساعدها امتلاك محفظة متنوعة في العديد من القطاعات والمناطق الجغرافية على التعامل مع الوضع بديناميكية أكثر.

وأوضح أن زيادة الأسعار تخضع لدراسة دقيقة نظراً للتغير في أسعار المدخلات وأسعار المنافسين وحصتها السوقية والحفاظ على هامش الربح، وتمكنت من امتصاص جزء كبير من زيادة المدخلات وقامت بتمرير جزء للمستهلكين في قطاعي البروتينات والأعلاف.

نمت الأرباح السنوية للمجموعة بنسبة 14% إلى 246.8 مليون درهم، بدعم من ارتفاع الإيرادات 33%.

وأوصى مجلس إدارتها بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بواقع 8.25 فلس للسهم عن النصف الثاني من 2022.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.