سفر

دراسة صادمة.. "سفر الأعمال" لن يعود إلى طبيعته مطلقاً

الشركات تحاول السيطرة على التكاليف وإظهار التزاماتها المناخية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

توقع تقرير جديد صادر عن شركة الأبحاث Morning Consult، عدم عودة سفر الأعمال إلى مستوياته الطبيعية مطلقاً.

يأتي ذلك، بعدما أدت ميزانيات الشركات الأكثر تشدداً والطرق الجديدة للعمل الافتراضي إلى تغيير سياسة رحلات العمل بشكل دائم، وفقاً للتقرير، الذي يحمل عنوان "العمل، ولكن ليس كما هو معتاد".

وقال التقرير إن التركيبة السكانية تتغير أيضاً - فالمسافرون من رجال الأعمال هم الآن أصغر سناً وأكثر احتمالاً للسفر في الدرجة الاقتصادية، حيث يكسب نصفهم أقل من 50000 دولار سنوياً.

يذكر التقرير أن "الصور النمطية القديمة للمسافرين الذين ينفقون مبالغ عالية والذين يرشدون للحصول على تذاكر من الدرجة الأولى لم تعد صائبة".

الشركات تقلل من السفر

وبينما يستمر السفر الترفيهي في النمو في جميع أنحاء العالم، فإن رحلات سفر العمل في الولايات المتحدة شهدت ركوداً العام الماضي، وفقاً لشركة Morning Consult.

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته على نحو 4400 أميركي أن رحلات العمل - محلياً ودولياً - ارتفعت بنسبة 1% فقط في عام 2022، وفقاً لما نقلته "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وقال ما يقرب من ثلث المشاركين في الاستطلاع إن شركاتهم قد غيرت سياسات سفر العمل، وكان الأكثر شيوعاً هو عن طريق تقليل تواتر رحلات العمل (60%) أو عن طريق إرسال عدد أقل من الموظفين في رحلات (56%). وقال أكثر من النصف (54%) إن الشركات تدقق عن كثب في نفقات السفر أيضاً.

ويعتقد المشاركون في الاستطلاع أن هذه التغييرات تم إجراؤها لخفض التكاليف وتحسين صحة الموظفين وعافيتهم، ولأن الاجتماعات الافتراضية ألغت الحاجة إلى اجتماعات معينة وجهاً لوجه.

كما أشار كبار قادة الأعمال في الاستطلاع إلى الاستدامة، والتي أشار التقرير إلى أنها "عامل غير مرتبط بأحداث أو ظروف مؤقتة".

الضغط لتحقيق أهداف الاستدامة

ووفقاً لدراسة سفر الشركات التي نشرتها شركة "ديلويت" هذا الشهر، فإن واحدة من كل 7 شركات شملها الاستطلاع في الولايات المتحدة - وواحدة من كل 5 شركات في أوروبا - تتوقع جهود الاستدامة لتقليل سفر الشركات في عام 2023.

ويستند التقرير إلى دراسة استقصائية شملت 334 من مديري السفر والمسؤولين التنفيذيين مع الإشراف على ميزانية السفر. وتشير الدراسة إلى أن واحدة من كل 3 شركات أميركية - وحوالي 40% من الشركات الأوروبية - أشارت إلى الحاجة إلى تقليل إنفاق سفر الموظفين بأكثر من 20% لتحقيق أهداف المناخ لعام 2030.

الاختلافات العالمية

وأشار تقرير آخر صادر عن شركة Morning Consult، نُشر العام الماضي، إلى أن رحلات العمل تنخفض في بعض البلدان أكثر من غيرها.

وسألت شركة Morning Consult المسافرين من رجال الأعمال، الذين سافروا للعمل 3 مرات سنوياً على الأقل قبل انتشار الوباء، عن الموعد المتوقع للقيام برحلة عملهم التالية:

من جانبها، قالت ليندسي روشكي، محللة السفر والضيافة في "Morning Consult": "ما لا يقل عن نصف المسافرين من رجال الأعمال الفرنسيين والبريطانيين والألمان الذين كانوا يسافرون كثيراً في رحلات عمل قبل الوباء يقولون إنهم لن يعودوا أبداً مرة أخرى". "ومع ذلك، تظهر مناطق أخرى واعدة أكثر، على وجه التحديد الهند والصين والبرازيل".

وبالنسبة لشعور العمال حيال جداول سفرهم الحالية، فإن معظمهم يشعرون بالرضا حيال ذلك، على الأقل في الولايات المتحدة، وفقاً لتقرير Morning Consult لشهر فبراير.

الرحلات راكدة لكن الإنفاق آخذ في الارتفاع

وفيما قد لا تزداد الرحلات كثيراً، لكن إنفاق الشركات على سفر العمل يرتفع بسرعة، وفقاً لتقرير Deloitte. غذ تضاعف إنفاق الشركات على السفر في الولايات المتحدة وأوروبا العام الماضي تقريباً – ويواصل سيره للوصول إلى مستويات ما قبل الوباء بحلول أواخر عام 2024 أو أوائل عام 2025.

في حين أن هذا قد يبدو تعافياً كاملاً من نوع ما، يشير التقرير إلى أن الشركات تضطر إلى إنفاق المزيد بسبب التضخم وارتفاع تكاليف السفر.

وقالت: "تعد أسعار تذاكر الطيران والغرف المرتفعة أكبر مساهم في زيادة التكاليف، كما أنها أصبحت العامل الأول الذي يعيق عدد الرحلات التي يتم إجراؤها".

ووفقاً للتقرير، فإن الحجوزات المرنة ورغبة الموظفين في رحلات عمل فاخرة وراء ارتفاع التكاليف أيضاً.

وقالت الشركات إنها توفر المال عن طريق اختيار سكن أرخص (59% من الشركات يلجأون لهذه الحال)، وحجز رحلات أرخص (56%) والحد من تكرار السفر (45%)، وفقاً لشركة Deloitte.

نقاط مضيئة لسفر العمل

ولكن هناك العديد من النقاط المضيئة لأولئك الذين يهتفون بالعودة القوية لسفر الأعمال، وفقاً للتقارير، حيث من المتوقع أن يرتفع الإنفاق على رحلات العمل الدولية في عام 2023، وفقاً لشركة Deloitte - في أوروبا.

ووفقاً لتقريرها، فإن السفر "الترفيهي" - الذي يمزج بين رحلات العمل والترفيه - آخذ في الارتفاع أيضاً، مدفوعاً بترتيبات العمل المرنة التي بدأت أثناء الوباء.

ويشير التقرير إلى أن الموظفين غالباً ما يدفعون أكثر مقابل الرحلات المختلطة، على الرغم من أن الكثيرين يرون أن "الاستثمار يستحق ذلك" لأنهم يستطيعون السفر كثيراً ولفترات أطول من الوقت.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة