عملات مشفرة

دعاوى "SEC" تسحق ثروة مليارديرات التشفير.. ماذا حدث؟

لجنة الأوراق المالية الأميركية تفتح النار على "بينانس" و"كوينباس"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قبل بداية الأسبوع الجاري، تنعّم مليارديرات التشفير بعام رائع، من حيث المكاسب التي حققوها، إلى أن تدخلت لجنة الأوراق المالية والبورصات بحملة قلبت الطاولة رأساً على عقب على منصات التشفير.

أدت الحملة التي شنتها لجنة الأوراق المالية والبورصات "SEC"، على "بينانس هولدينغز"، و"كوينباس غلوبال" - أكبر منصات تشفير في العالم والولايات المتحدة على التوالي - إلى قلب التفاؤل الذي تسلل مرة أخرى إلى أسواق الأصول الرقمية بعد "شتاء التشفير" البائس في 2022.

وشهد الرئيس التنفيذي لشركة "بينانس"، تشانغ بينغ تشاو، تقلص ثروته بمقدار 1.4 مليار دولار إلى 26 مليار دولار خلال اليومين الماضيين، في حين انخفض صافي ثروة الرئيس التنفيذي لشركة "كوينباس"، بريان أرمسترونغ، بمقدار 361 مليون دولار إلى 2.2 مليار دولار، وفقاً لمؤشر "بلومبرغ للمليارديرات"، والذي اطلعت عليه "العربية.نت".

يأتي ذلك، بعدما رفعت لجنة الأوراق المالية والبورصات (SEC) دعوى قضائية ضد الشركتين لخرقهما قواعد الأوراق المالية، ودفع أسهم العديد من الشركات المرتبطة بالعملات المشفرة والرموز المشفرة إلى التراجع.

وجاء ذلك، انعكاساً آخر في ثروات مؤسسي شركات التشفير الأكثر ثراءً. وبعد أن انخفضت صافي ثروتهما المجمعة في عام 2022، الذي كان عاماً من التفجيرات البارزة التي تراوحت من انهيار العملة المستقرة الخوارزمية "TerraUSD"، إلى صندوق التحوط "Three Arrows Capital"، وفشل منصة "FTX" التابعة لـ "سام بانكمان فريد".

لكن ثرواتهم لا تزال مرتفعة بمقدار 15.4 مليار دولار هذا العام حتى يوم الجمعة حيث انتعش سعر "بيتكوين" والأصول الرقمية الأخرى. ارتفعت ثروة "تشاو" بنسبة 117% قبل انخفاض هذا الأسبوع، في حين قفزت ثروة "أرمسترونغ" بنسبة 61%. وبالمقارنة، ارتفعت ثروة المليارديرات الآخرون في مؤشر بلومبرغ للثروة بنسبة 9%.

وكان دعم عودة "بيتكوين" الجزئية هذا العام هو التوقعات بأن الأزمة المصرفية الأميركية التي اندلعت في مارس ستجبر مجلس الاحتياطي الفيدرالي على التوقف مؤقتاً عن زيادات أسعار الفائدة. وسمح ذلك للمضاربين على صعود "بيتكوين" بالاستناد في رهانهم إلى أن العملة المشفرة ستستفيد من انخفاض أسعار الفائدة الحقيقية، وأن ذلك، يوفر مأوى من الاضطرابات في التمويل التقليدي.

قد لا يكون هذا مهماً إذا كان المنظمون الأميركيون يجعلون من الصعب على الصناعة العمل وعلى الأميركيين للتجارة.

وفي دعوى قضائية رفعت يوم الاثنين، زعمت "SEC"، أن "بينانس"، و"تشاو" ضللوا المستثمرين والمنظمين وأساءوا التعامل مع أموال العملاء وخرقوا قواعد الأوراق المالية. شارك تشاو، البالغ من العمر 46 عاماً، في تأسيس البورصة في عام 2017 وطورها إلى عملاق عالمي. نما صافي ثروته الشخصية أيضاً، ووصل إلى 96.9 مليار دولار في يناير 2022.

ثم رفعت هيئة الأوراق المالية والبورصات دعوى قضائية ضد "كوينباس"، يوم الثلاثاء، مما أدى إلى انخفاض سهمها بنسبة 12%. في الشكوى المكونة من 101 صفحة، لم تتهم هيئة الأوراق المالية والبورصات "أرمسترونغ" بأي مخالفة، لكنها زعمت أن الشركة تهربت من قواعد هيئة الأوراق المالية والبورصات من خلال السماح للمستخدمين بتداول الرموز التي كانت في الواقع أوراق مالية غير مسجلة.

يمتلك "أرمسترونغ" 16% من الشركة التي بدأها من خلال عدد من الصناديق الاستئمانية والممتلكات المباشرة. كما شهد شريكه، "فريد إهرسام"، وهو الآن صاحب رأس مال مغامر في شركة "Paradigm" التي تركز على التشفير، انخفاض صافي ثروته إلى 1.1 مليار دولار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.