خاص

"فاو" للعربية Business: زيادة مرتقبة بأسعار السلع عالميا في هذا التوقيت

الكثير من الدول زادت من إنتاجها المحلي ووسعت الرقعة الزراعية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قال المدير العام المساعد والممثل الإقليمى للشرق الأدنى وشمال أفريقيا بمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "فاو" عبد الحكيم الواعر، إن هناك انخفاضا بواقع 10% في عدد من سلال الغذاء مثل الحبوب والسكر واللحوم خلال أكتوبر، بينما كان الاستثناء الوحيد بارتفاع أسعار الألبان نتيجة الطلب الكبير.

وأضاف الواعر في مقابلة مع "العربية Business"، أن أسعار الغذاء مرتبطة بالإنتاج الموسمي، وقد لا تؤثر مواسم الإنتاج الحالية في الأسعار إنما يكون تأثيرها في أسعار العام المقبل.

وأشار إلى أن مؤشر أسعار الأغذية العالمية شهد زيادة كبيرة عقب جائحة كورونا وتبعتها أحداث البحر الأسود باعتباره أحد الممرات الأساسية للغذاء، وكانت الزيادة كبيرة جدا.

وأوضح أنه بعد هذه الأزمات اتجه العالم إلى ضخ استثمارات كبيرة في كميات الإنتاج وتوسعة الرقعة الزراعية في العديد من البلدان، خصوصا ممرات الغذاء الرئيسية في أميركا اللاتينية والصين ومنطقة أوروبا، بالتالي زاد المعروض في الأسواق ليفوق حجم الطلب.

ولفت إلى أن الكثير من الدول زادت من إنتاجها المحلي ووسعت الرقعة الزراعية مثل الدول العربية كمصر والمغرب وتونس والجزائر وسوريا، وسط أهداف تقليل الاعتماد على الواردات الخارجية.

وأشار الواعر إلى انخفاض طفيف بالأسعار مع نهاية مواسم الحصاد خصوصا في شهرين أكتوبر ونوفمبر، في المقابل يرتفع الطلب مع نهاية العام أو بداية العام الجديد بالتزامن مع قلة في الإنتاج، بالتالي نترقب زيادة جديدة في الأسعار.

وتابع: "ليس بالضرورة أن الانخفاض الطفيف حاليا يؤسس لانخفاض متزايد ومستمر"، موضحا أن الأزمات التي تدور في المنطقة ستساهم في اهتزاز الوضع الاقتصادي وزيادة الطلب وعدم قدرة العديد من الدول على تعزيز السعة التخزينية، بالتالي ستكون زيادة في الأسعار مع بداية العام القادم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.