خاص

خبير للعربية: حزمة دعم الرواتب في مصر مؤشر على قرب "التعويم"

مينا رفيق: أداء الأسهم المصرية يعكس ما يحدث في سوق الصرف الموازية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

أكد رئيس الأبحاث بشركة "المروة" لتداول الأوراق المالية، مينا رفيق، أن حزمة الحد الأدنى للأجور في مصر التي طرحت أمس، جعلت الكثيرين يعتقدون أن موعد تعويم الجنيه المصري في سوق الصرف أصباح قريباً.

السيسي يقر رفع الحد الأدنى للأجور في مصر لـ6 آلاف جنيه

وأضاف رفيق، في مقابلة مع "العربية Business"، اليوم الخميس، أن أداء المؤشرات في الأسهم المصرية يعكس ما يحدث في سوق الصرف الموازية، مشيراً إلى أن الحديث عن تدفقات نقدية من العملة الصعبة ستدخل قريبا إلى مصر ساهم أيضا في تراجع المؤشرات.

وتابع: إذا استمر وجود سعر رسمي لصرف الجنيه، وسعر آخر بالسوق الموازية، فإن المستثمرين سيستمرون في التدفق على شراء الأسهم كنوع من التحوط.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أقر أمس، حزمة دعم جديدة لمواجهة غلاء المعيشة تشمل زيادة الرواتب ورفع الحد الأدنى للأجور للعاملين والمتقاعدين في أجهزة الدولة، بجانب رفع حد الإعفاء الضريبي للقطاعين العام والخاص بنسبة 33%.

يشار إلى أن مؤشرات البورصة المصرية تشهد منذ الأسبوع الماضي تراجعات وسط عمليات جني أرباح مكثفة، ويأتي ذلك في وقت يواصل الدولار في السوق الموازية في مصر، تراجعه بشكل سريع.

وفيما كان يتحدث متعاملون وتقارير محلية عن تداول الدولار بأكثر من 70 جنيهًا في تعاملات الأسبوع قبل الماضي، نزل سعر صرفه في السوق الموازية إلى مستويات تتراوح بين 50 إلى 52 جنيهًا في التعاملات الأخيرة، لكن دولار السوق السوداء عاود الصعود من جديد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة