البورصة المصرية

خبير للعربية: القيود على الدولار والذهب في مصر تدفع المستثمرين نحو البورصة

فتحي: مدى قدرة "المركزي" على تكوين سيولة نقدية كافية سيقلص هوة سعر الصرف

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أظهرت المؤشرات الرئيسية للبورصة المصرية ارتفاعات جيدة اليوم الأحد، خاصة المؤشر السبعيني، بعد أسبوع متذبذب بصورة كبيرة.

وأكد العضو المنتدب بشركة "القاهرة" لتداول الأوراق المالية، عيسى فتحي، أن القيود الموجودة على النقد الأجنبي والذهب في مصر الآن تقود المستثمرين إلى ضخ مزيد من السيولة في الأسهم.

10 أسهم حققت ارتفاعات أسبوعية كبيرة بالبورصة المصرية

وأضاف فتحي في مقابلة مع "العربية Business"، أن هذا الوضع جعلنا نشهد أحجام تداولات غير مسبوقة -بغض النظر عن التذبذبات التي حصلت خلال الأسبوع الماضي -بحيث وصلت الأحجام في بعض الجلسات إلى 9 مليارات جنيه.

وتابع: السوق على يقين بحصول تخفيض للجنيه، لكن حدود التخفيض لم تعرف لحد الآن، وما يحددها هو مدى قدرة المركزي على تكوين سيولة نقد أجنبي كافية لإدارة سوق الصرف، بصورة تقرب ما بين السوقين "الأسود" و"الأبيض"، أو السعر الرسمي للصرف، وأسعار السوق الموازي.

وقلصت البورصة المصرية من خسائرها الأسبوعية بعد جلسة خضراء في نهاية تعاملات الأسبوع الماضي. جاءت هذه الخسائر بضغوط ما تردد بشأن التعويم المرتقب للجنيه المصري مقابل الدولار وما تسبب فيه من حالة ارتباك كبيرة.

وتراجع رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة بنسبة 0.54% لتخسر الأسهم المدرجة نحو 11 مليار جنيه بعدما انخفض رأس المال السوقي من مستوى 2011 مليار جنيه في إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي، إلى نحو 2000 مليار جنيه بنهاية تعاملات الأسبوع الحالي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.