وول ستريت

الأسهم الأميركية تسجل أفضل أداء لربع أول منذ عام 2019

تسجيل أكثر من 12 مستوى قياسيا جديدا في الأسابيع الأخيرة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

حققت الأسهم الأميركية انطلاقة ممتازة لعام 2024، حيث تضافر التفاؤل حول قوة الاقتصاد الأميركي والتخفيضات المقبلة لنسب الفائدة مع الزخم والصخب الذي يلف الفرص المرتبطة بالذكاء الاصطناعي.

وسجل مؤشر "s&p 500" أفضل أداء له في ربع أول منذ الربع الأول من عام 2019، مسجلا ارتفاعا فاق الـ 10%، محققا أول مستوى قياسي جديد له في عامين أواخر يناير الماضي بعد الارتفاعات القوية التي كان قد بدأها أواخر العام الماضي، ليواصل تسجيل أكثر من 12 مستوى قياسيا جديدا في الأسابيع الأخيرة.

وكان أساس هذه الارتفاعات هي ثقة المستثمرين بأن الاقتصاد الأميركي مقبل على مرحلة هبوط ناعم: أي تباطؤ في معدلات التضخم من دون تراجع حاد في النشاط الاقتصادي.

ففي المسح الشهري الأخير لبنك أوف أميركا فإن ثلثي مدراء المحافظ يعتقدون بأن الاقتصاد سيدخل هبوط ناعم في الاثني عشر شهرا القادمة، في حين أن 11% من المدراء يعتقدون بأن الاقتصاد سيدخل في هبوط قاس خلال نفس الفترة.

وما عزز التفاؤل أكثر مؤخرا هو إبقاء الفيدرالي على توقعاته بأنه قد يقدم على ثلاث تخفيضات في الفائدة هذا العام بالرغم من رفعه للنظرة الاقتصادية المستقبلية.

ومن الملفت بأن ارتفاعات الأسهم جاءت بالرغم من ارتفاع العائد على سندات الخزينة الأميركية للعشر سنوات من 3.86% نهاية العام الماضي إلى نحو 4.2%.

وأدى هذا التفاؤل بالأسهم الأميركية إلى رفع من مكرر الربحية المستقبلي إلى نحو 21 مرة وهي أعلى قراءة منذ أكثر من عامين.

وكانت ارتفاعات الأسهم الأميركية نهاية العام الماضي بقيادة Magnificent Seven التكنولولجية، إلا أن أداء هذه المجموعة في الربع الأول كان متفاوتا.

وسجلت "Nvidia" ارتفاعا في الربع الأول بـ 80% بدعم من رقائقها المستخدمة في الذكاء الاصطناعي، في حين سجلت "ميتا" قفزة بـ 37% مدعومة بأول إعلان عن توزيعات نقدية أفصحت عنه في فبراير الماضي.

إلا أن أسهم "تسلا" انخفضت في الربع الأول بـ 29% في ضوء المخاوف حول تباطؤ الطلب على السياارات الكهربائية.

كما تراجعت أسهم "أبل" في الربع الأول بـ 11% في ظل تراجع الطلب على "آيفون" في الصين وضغوطات من الهيئات القرابية حيال مركز الشركة الاحتكاري.

إلا أنه وبالرغم من ذلك تبقى مجموعة Magnificent Seven مسؤولة عن 40% من ارتفاعات مؤشر s&p500 خلال الربع الأول.

الأمر الذي بدأ يدفع بالمستثمرين للنظر الى قطاعات أخرى: كتلك التي يمكن لها الاستفادة من تطبيقات الذكاء الاصطناعي في نشاطاتها المختلفة إلى جانب الشركات الأخرى التي تستفيد من انخفاض الفائدة وقوة النشاط الاقتصادي الأميركي بشكل عام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.