خاص

ما لم ينجزه في 86 عاماً.. ملياردير ثروته تضاعفت 4 مرات خلال شهرين

كاد أن يفلس في عام 2008 بعد الأزمة المالية العالمية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

أوتري ستيفنز، ملياردير أميركي ليس بنفس الشهرة التي يتمتع بها الكثير غيره من المليارديرات، إذ يرتبط عمله بمجال النفط ولا يبرز كثيراً للعامة. ارتفعت ثروته من 5.9 مليار دولار فقط في بداية عام 2024، إلى أكثر من 23 مليار دولار بزيادة 4 أضعاف تقريباً.

يبلغ أوتري ستيفنز من العمر 86 عاماً، هو مؤسس ومالك شركة إنديفور إنيرجي ريسورسز، وهي أكبر شركة منتجة للنفط في ولاية تكساس. تمتلك الشركة التي يقع مقرها في ميدلاند حقوق الحفر على أكثر من 350 ألف فدان في حوض بيرميان، بحسب "بلومبرغ".

ثروة "ترامب" تنخفض مليار دولار مع تراجع أسهم شركة"تروث سوشيال"

وتعد صافي ثروة ستيفنز مستمدة بشكل أساسي من ملكيته لشركة Endeavour Energy Resources، وهي شركة استكشاف وإنتاج مقرها ميدلاند بولاية تكساس. عائلته المباشرة هي المالك الوحيد للشركة، وفقاً للمدير المالي لشركة Endeavour، دامون باتون. كما أن إنديفور هي أكبر شركة منتجة للنفط في ولاية تكساس من حيث حجم الإنتاج، وفقا لبيانات من شركة تحليلات الطاقة إنفيروس.

ويأتي الارتفاع الصاروخي لصافي ثروته، بعدما أعلنت شركة Diamondback Energy في فبراير/شباط 2024 أنها تخطط لشراء شركة Endeavour في صفقة قدرت قيمة شركة Stephens بمبلغ 26 مليار دولار بما في ذلك صافي الديون. ومن المتوقع أن يتم إغلاق الصفقة في الربع الأخير من عام 2024، بشرط موافقة المساهمين في Diamondback. وقبل الانتهاء من المشروع، قالت شركة Diamondback إنها ستدفع لعائلة ستيفنز 8 مليارات دولار نقداً. وبالإضافة إلى ذلك، ستمتلك عائلة ستيفنز 39.5% من الشركة المندمجة، والتي سيستمر تداولها علناً.

يتم تقييم Endeavour بناءً على عرض Diamondback ويتضمن خصم سيولة بنسبة 10% نظراً لأن الصفقة لم يتم إغلاقها بعد.

ولد أوتري ستيفنز عام 1938 في وسط تكساس. نشأ في مزرعة عائلته للبطيخ والفول السوداني في ديليون، وهي بلدة صغيرة تقع على بعد 90 ميلاً جنوب غرب فورت وورث.

وقد جذبته فرصة العمل في أماكن غريبة، مثل إندونيسيا أو فنزويلا، إلى صناعة النفط، وفقاً لملف شخصي على موقع جامعة تكساس في أوستن. لذلك عندما التحق بجامعة UT اختار دراسة هندسة البترول. بعد التخرج، عمل ستيفنز في شركة Humble Oil، التي أصبحت جزءاً من شركة Exxon Mobil، تليها فترات مع فيلق المهندسين بالجيش وبنك محلي في ميدلاند. هناك قرر أن يبدأ العمل بمفرده، مستوحى من العملاء من رواد الأعمال الذين التقى بهم.

وعلى مدى العقود التالية، انتقل من مهندس مأجور ليس له سوى القليل من اسمه إلى أحد أقطاب النفط، حيث اشترى حقوق الحفر وتفرع إلى العديد من الأعمال المساعدة مثل النقل بالشاحنات وخدمات الآبار وبناء الحمالات. لقد أعاد أرباح حفر الآبار إلى العمل واستخدمها لشراء المزيد من الأراضي.

حظي ستيفنس بشهرة غير متوقعة كنجم واقع في المسلسل الوثائقي "Black Gold" الذي أنتجته قناة truTV، والذي قام بإنتاجه منتج "Deadliest Catch". كان الملياردير شخصية رئيسية في مؤامرة الموسم الثاني، والتي تركزت على العمال في إحدى منصاته وهم يتسابقون لإنهاء أربعة آبار في 50 يوماً.

في عام 1996 أسس شركة Big Dog Drilling، وهي أولى خطواته في مجال التنقيب عن النفط.

2008 اضطرت إلى إغلاق جميع منصات الحفر باستثناء عدد قليل منها بسبب تداعيات الأزمة المالية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.