وول ستريت

أصداء فقاعة الدوت كوم تطارد أسهم الذكاء الاصطناعي الأميركية

سيسكو ارتفعت 4500% خلال 5 سنوات قبل الانهيار.. هل يتكرر السيناريو مع "إنفيديا"؟

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
5 دقائق للقراءة

أثار ارتفاع الأسهم الأميركية، الذي عززته طفرة الذكاء الاصطناعي مقارنات مع فقاعة "الدوت كوم" قبل عقدين من الزمن، مما يثير التساؤل حول ما إذا كانت الأسعار قد تضخمت مرة أخرى بسبب التفاؤل بشأن التكنولوجيا الثورية.

وأدت حمى الذكاء الاصطناعي، إلى جانب الاقتصاد المرن والأرباح القوية، إلى رفع مؤشر S&P 500 إلى أرقام قياسية جديدة هذا العام بعد ارتفاعه بأكثر من 50% من أدنى مستوى له في أكتوبر 2022. وارتفع مؤشر ناسداك المركب كثيف أسهم التكنولوجيا بأكثر من 70% منذ نهاية عام 2022.

وفي حين أن المقاييس المختلفة تظهر أن تقييمات الأسهم ووفرة المستثمرين لم تصل بعد إلى الذروة التي وصلت إليها في مطلع القرن، إلا أنه من السهل اكتشاف أوجه التشابه. حيث ترمز مجموعة صغيرة من أسهم التكنولوجيا الضخمة، بما في ذلك شركة إنفيديا لصناعة شرائح الذكاء الاصطناعي، إلى سوق اليوم، مستعيدة إلى الأذهان ذكرى "الفرسان الأربعة" في أواخر التسعينيات: Cisco، وDell، وMicrosoft، وIntel، وفقاً لما ذكرته "رويترز"، واطلعت عليه "العربية Business".

وأثار الارتفاع المذهل في أسهم شركة "إنفيديا"، التي اكتسبت ما يقرب من 4300% في فترة الخمس سنوات الأخيرة، ذكريات كيف ارتفعت شركة Cisco لصناعة معدات الشبكات بنحو 4500% على مدى 5 سنوات قبل أن تصل إلى ذروتها في عام 2000، وفقاً لـ مقارنة BTIG بين السهمين.

وارتفعت التقييمات أيضاً، على الرغم من أن العديد من أبطال التكنولوجيا يبدو أنهم في وضع مالي أفضل بكثير من نظرائهم في مجال الدوت كوم في أواخر التسعينيات وأوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. وهناك تدابير أخرى، مثل تفاؤل المستثمرين، لم تصل بعد إلى الارتفاعات السطحية التي بلغتها في مطلع القرن.

ومكمن القلق هنا هو أن الطفرة التي يقودها الذكاء الاصطناعي سوف تنتهي بنفس الطريقة التي انتهت بها طفرة الدوت كوم - مع انهيار ملحمي. وبعد أن تضاعف مؤشر ناسداك المركب بنحو 4 أضعاف فيما يزيد قليلا عن 3 سنوات، انخفض بنسبة 80% تقريبا من الذروة التي بلغها في مارس 2000 إلى أكتوبر 2002. وانهار مؤشر ستاندرد آند بورز 500، الذي تضاعف في إطار زمني مماثل، بنسبة 50% تقريبا في تلك الفترة.

وفي حين أن العديد من أسهم الإنترنت مثل أمازون نجت وازدهرت في نهاية المطاف، إلا أن أسهم أخرى لم تتعاف أبداً.

وقال كبير استراتيجيي السوق العالمية في معهد ويلز فارغو للاستثمار، سمير سامنا: "لا أحد يعرف بالضبط ما سيحدث مع الذكاء الاصطناعي"، مشيراً إلى نفس عدم اليقين بشأن الفائزين النهائيين على المدى الطويل.

في صدى طفرة الدوت كوم، تضخم قطاع تكنولوجيا المعلومات إلى 32% من إجمالي القيمة السوقية لمؤشر ستاندرد آند بورز 500، وهي أكبر نسبة منذ عام 2000 عندما ارتفعت إلى ما يقرب من 35%، وفقاً لبيانات "LSEG Datastream". وتمثل 3 شركات فقط، مايكروسوفت، وأبل، وإنفيديا، أكثر من 20% من المؤشر.

ومع ذلك، فإن قيمة أسهم التكنولوجيا الآن أكثر تواضعا مما كانت عليه في ذروة فقاعة الدوت كوم، حيث يتم تداولها عند 31 ضعف الأرباح المستقبلية، مقارنة بما يصل إلى 48 مرة في عام 2000، وفقا لشركة "داتاستريم".

الفرق واضح في تقييمات شركتي إنفيديا، وسيسكو، المزود الرئيسي للمنتجات التي تدعم البنية التحتية للإنترنت، والتي لم تتمكن أسهمها بعد من إعادة ملامسة قمم طفرة الدوت كوم.

وبينما ارتفع كلا السهمين، يتم تداول إنفيديا بمعدل 40 مرة ضعف تقديرات الأرباح الآجلة، مقارنة بمستوى 131 الذي وصلت إليه شركة سيسكو في مارس 2000، وفقاً لـ Datastream.

وأشار محللو كابيتال إيكونوميكس أيضاً إلى أن الارتفاع الحالي يتغذى بشكل أكبر من خلال توقعات الأرباح القوية بدلاً من التقييمات المتزايدة، وهي علامة على أن الأساسيات هي المحرك الأكبر هذه المرة.

وأظهر تحليل أجرته شركة كابيتال إيكونوميكس أن الأرباح الآجلة للسهم في القطاعات التي تحتوي على قادة السوق اليوم - التكنولوجيا وخدمات الاتصالات والتقديرات الاستهلاكية - تنمو بشكل أسرع منذ أوائل عام 2023 مقارنة ببقية السوق. على النقيض من ذلك، نمت الأرباح المتوقعة في القطاعات بوتيرة مماثلة لبقية السوق في أواخر التسعينيات وأوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، في حين ارتفعت تقييماتها بشكل أسرع من الأسهم الأخرى.

وعلى نطاق أوسع، فإن نسبة السعر إلى الأرباح في مؤشر ستاندرد آند بورز 500 البالغة 21 أعلى بكثير من متوسطها التاريخي ولكنها أقل من مستوى 25 تقريباً الذي تم الوصول إليه في عامي 1999 و2000، وفقاً لشركة Datastream.

وقال محللو كابيتال إيكونوميكس في مذكرة: "حالتنا الأساسية هي أن فقاعة التكنولوجيا هذه لن تنفجر حتى يصل تقييم السوق بشكل عام إلى المستوى الذي كان عليه في عام 2000".

كان مستثمرو الدوت كوم أكثر بهجة من خلال بعض التدابير. وفي يناير 2000، بلغت المشاعر الصعودية في المسح الذي أجرته الجمعية الأميركية للمستثمرين الأفراد، والتي تحظى بمتابعة واسعة النطاق، والتي يُنظر إليها غالباً كمؤشر مثير للقلق عند مستويات عالية، 75%، قبل أشهر فقط من وصول السوق إلى ذروتها. وبلغت مؤخرا 44.5%، مقارنة بمتوسطها التاريخي البالغ 37.5%.

في حين أن فقاعة الذكاء الاصطناعي ليست نتيجة مفروغ منها، فإن العديد من المستثمرين يشعرون بالقلق من أن المقاييس يمكن أن تصبح أكثر تمدداً في الأشهر المقبلة إذا ظل النمو في الولايات المتحدة قوياً واستمرت أسهم التكنولوجيا في الارتفاع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.