اقتصاد اليابان

أول أوراق نقدية جديدة في اليابان منذ 20 عاماً تستخدم تقنية "الهولوغرام"

الصور المجسمة تتغلب على تزييف الأوراق النقدية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

بدأت اليابان، اليوم الأربعاء، توزيع أول أوراق نقدية جديدة منذ 20 عاما، تحمل صورا ثلاثية الأبعاد "الهولوغرام" لمؤسسي المؤسسات المالية والتعليمية النسائية في محاولة لإحباط المزورين.

وتستخدم الأوراق النقدية أنماطا مطبوعة لتوليد صور ثلاثية الأبعاد للصور التي تواجه اتجاهات مختلفة، اعتمادا على زاوية الرؤية، وذلك باستخدام تقنية يقول مكتب الطباعة الوطني الياباني إنها الأولى في العالم في مجال النقود الورقية، وفقاً لما ذكرته "رويترز"، واطلعت عليه "العربية Business".

وعلى الرغم من أن النقود الورقية الحالية لا تزال قيد الاستخدام، إلا أن محطات القطارات ومواقف السيارات والمحال تسعى جاهدة لتحديث آلات الدفع بينما تدفع الحكومة المستهلكين والشركات إلى استخدام أموال أقل في محاولتها لرقمنة الاقتصاد.

وتصور الورقة الجديدة من فئة 10 آلاف ين (62 دولارا) إييتشي شيبوساوا (1840-1931)، مؤسس أول بنك وبورصة للأوراق المالية، والذي يطلق عليه غالبا "أبو الرأسمالية اليابانية".

وتصور الورقة النقدية الجديدة فئة 5000 ين المعلمة أوميكو تسودا (1864-1929)، التي أسست واحدة من أولى الجامعات النسائية في اليابان، بينما تصور الورقة النقدية فئة 1000 ين عالم الطب الرائد، شيباسابورو كيتاساتو (1853-1931).

وتخطط سلطات العملة لطباعة حوالي 7.5 مليار ورقة نقدية مصممة حديثا بنهاية العام المالي الحالي. وستضيف هذه الأوراق النقدية إلى 18.5 مليار ورقة نقدية بقيمة 125 تريليون ين متداولة بالفعل اعتباراً من ديسمبر 2023.

وقال محافظ بنك اليابان، كازو أويدا، في حفل أقيم يوم الأربعاء، إن "النقد وسيلة آمنة للدفع يمكن لأي شخص استخدامها في أي مكان وفي أي وقت، وسيستمر في لعب دور مهم" حتى عندما تسود طرق الدفع البديلة. الملاحظات الجديدة.

النقود الجديد في اليابان - (بنك اليابان)
النقود الجديد في اليابان - (بنك اليابان)

ويجري البنك المركزي تجارب على العملات الرقمية، لكن الحكومة لم تتخذ قراراً بشأن ما إذا كانت ستصدر الين الرقمي أم لا.

التأثير على المبيعات

وقد حفز التجديد الأول للنقود الورقية منذ عام 2004 الشركات على تحديث آلات الدفع للعملاء المحبين للنقد.

على الرغم من أن المدفوعات غير النقدية في اليابان تضاعفت 3 مرات تقريباً خلال العقد الماضي لتشكل 39% من الإنفاق الاستهلاكي في عام 2023، إلا أن هذه الحصة تتخلف عن نظيراتها العالمية ويجب أن ترتفع إلى 80% لتحسين الإنتاجية، كما تقول الحكومة.

تقول جمعية مصنعي آلات البيع اليابانية إن ما يقرب من 90% من أجهزة الصراف الآلي التابعة للبنوك وآلات تذاكر القطارات وآلات تسجيل النقد بالتجزئة مستعدة لقبول العملة الجديدة، لكن نصف ماكينات التذاكر الخاصة بالمطاعم ومواقف السيارات فقط جاهزة.

وأضافت أن ما يقرب من 80% من 2.2 مليون آلة بيع المشروبات في جميع أنحاء البلاد تحتاج أيضاً إلى تحديث.

وقال تاكيموري كوانامي، المدير التنفيذي في شركة إلكوم لماكينات التذاكر: "قد يستغرق الأمر حتى نهاية العام لمعالجتها". وأضاف: "هذا بطيء للغاية، ولكننا نفتقر إلى المكونات"، حيث تجاوزت طلبات العملاء للترقيات التوقعات.

وتعتمد العديد من مطاعم الوجبات السريعة اليابانية مثل محلات الرامن ومتاجر أطباق اللحم البقري على ماكينات التذاكر لخفض تكاليف العمالة، لكن بعض أصحاب الأعمال الصغيرة الذين يعانون من التضخم غير راضين عن الاستثمار الإضافي الذي تنطوي عليه الأوراق النقدية الجديدة.

وقال شينتارو سيكيجوتشي، الذي أنفق حوالي 600 ألف ين لشراء ماكينات التذاكر في ثلاثة متاجر للرامن يديرها في جنوب طوكيو: "استبدال الماكينة ليس له أي تأثير على المبيعات، لذا فهو سلبي بالنسبة لنا، بالإضافة إلى ارتفاع تكاليف العمالة والمكونات".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.