.
.
.
.

وزيرة السياحة الأردنية: نتوقع نمواً 5% بـ 2016

لينا عناب لـ"العربية.نت": مشاريع التنمية الخليجية عززت الاقتصاد الأردني

نشر في: آخر تحديث:

أبدت وزيرة السياحة والآثار الأردنية، لينا عناب، توقعات متفائلة تجاه نمو القطاع السياحي في بلادها بمعدل يتراوح بين 5% و7% للعام الحالي 2016 موضحة أن الحديث عن تطور السياحة، يشمل مقاييس أخرى بجانب نسبة النمو ومنها تطور المنتج السياحي ونوعية الإقبال على هذه المنتجات.

وقالت عناب في مقابلة خاصة مع "العربية.نت" على هامش قمة العرب للطيران بالبحر الميت، إن مشاريع التنمية الخليجية ومنها مشاريع صندوق التنمية السعودي، عززت مؤشرات الاقتصاد، وبالتالي عززت البنى التحتية المهمة، للقطاع السياحي. وأعربت عن تفاؤلها بأرقام "تتجه بالاتجاه الإيجابي" في زيادة عدد السياح مقارنة مع العام الماضي، مؤكدة أن تطور منتجات السياحة الأردنية، دفع "باتجاه النمو بشكل ملحوظ، لكننا نظل بمستويات لا تقارن مع المعدلات التي نعتبرها سنوات النمو الكبير مثل عام 2010".

وتحدثت عن البرامج الترويجية للسياحة في الأردن، من خلال تشجيع شركات الطيران وشركات السياحة والسفر على تسيير رحلات إلى الأماكن السياحية المتعددة في الأردن، والتي تشمل منتجات السياحة العلاجية مثل البحر الميت ومنطقة ماعين، بجانب مناطق أخرى في المدن الأردنية الأخرى، مثل عمان والعقبة والتي تعد كلها ملائمة للسياحة العائلية.

وأشارت وزيرة السياحة والآثار الأردنية إلى برامج وتخفيضات بالرسوم وحزمة من الترتيبات التي ساهمت في تحفيز شركات السياحة على العمل بشكل تنافسي لجذب المزيد من السياح إلى الأردن.

وبسؤالها عن التحديات الأمنية، قالت عناب إن "أفضل من يتحدث عن التحدي الأمني هو السائح نفسه الذي يشعر بأن الأردن بلد أمن وأمان، وبالتالي فإننا تجاوزنا هذا التحدي وننظر إلى تحديات تطوير المنتج السياحي".

وأكدت أن "السائح بات يدرك تماما فرق الجانب الأمني من بلد لآخر وهناك بلدان بالمنطقة للأسف لديها أوضاع غير مستقرة".

ولم تتفق عناب مع أن السياحة تواجه المزيد من التحديات، قائلة إن "السياحة فرص وتحديات وكلتاهما موجود. التحدي هو تطوير المنتج وأمور أخرى ويجب أن نعمل عليها، وفي الأردن لدينا البنية التحتية والفوقية ممتازة جداً كما أن لدينا الكثير مما يمكن تطويره".

واعتبرت أن قطاع السياحة والسفر ينمو بطريقة سريعة جدا، مؤكدة أن وزارة السياحة الأردنية تعمل على مختلف المسارات لضمان مشاركة فاعلة من القطاع الخاص بتطوير المنتج السياحي الأردني.

وقالت إن الأردن أطلق العديد من الحملات الترويجية، ومنها حملة تستهدف السياحة العائلية من دول الخليج ومن الدول العربية، موضحة أن لدى بلادها الكثير مما يجذب السياحة الخليجية، وسياحة المدن، حيث تشهد العاصمة عمان في بعض أشهر السنة زخماً كبيراً في الأحداث والأنشطة المتنوعة المهمة للجذب السياحي.