.
.
.
.

تعرف على أول يخت إماراتي يعتمد الطاقة الشمسية

نشر في: آخر تحديث:

كشفت شركة الخليج لصناعة اليخوت والقوارب "جلف كرافت" أنها أطلقت عددا من الابتكارات الجديدة على يخوتها خلال فعاليات معرض دبي العالمي للقوارب وأهم هذه الابتكارات تجهيز أول يخت صناعة إماراتية بالطاقة الشمسية، حيث يعد هذا التجهيز من استراتيجيات "جلف كرافت" المستمرة في تطوير يخوتها لتكون صديقة للبيئة وتقلل اعتمادها على الطاقة التقليدية، الأمر الذي ينطبق على منشآتها أيضاً.

وقال محمد حسين الشعالي، رئيس مجلس إدارة "جلف كرافت" أنه سيتمكن أي عميل لـ"جلف كرافت" من إضافة هذه الميزة على أي يخت مهما كان حجمه. ولفت الشعالي إلى أن الإمارات تعتبر أكبر سوق للشركة، مشيراً إلى أن الحصة السوقية للشركة تشكل 50% خليجياً، مضيفاً أن العام الحالي يشهد استقراراً لمبيعات الشركة خاصة على صعيد أسواق المنطقة، وفقا لما نقلته صحيفة "الخليج".

وأضاف الشعالي، أن الشركة أنتجت أكثر من 10000 قارب و500 يخت منذ نشأتها، مشيراً إلى أن "جلف كرافت" تصنع حوالي 30 إلى 40 يختاً سنويا و200 إلى 300 قارب في 3 مصانع تابعة لها في أم القيوين وعجمان وجزر المالديف.

وأوضح الشعالي أن الإمارات تعتبر الثامنة عالميا في صناعة اليخوت، وأن شركة "جلف كرافت" سابع أكبر منتج لـ "السوبر يخت"، مشيراً إلى أن الشركة ستعلن عن 6 إصدارات جديدة في معرض دبي العالمي للقوارب واليخوت 2019، حيث تركز الشركة في مشاركتها بالمعرض لهذا العام على اليخوت ذات الاستخدام العائلي ذي التكلفة القليلة من حيث الصيانة والتشغيل مع التركيز على الرفاهية والقدرة للسفر لفترة طويلة.

وأشار الشعالي إلى أن وجود المراسي في المناطق السياحية والعقارية يساهم في رفع قيمة العقارات في هذه المنطقة، حيث يوجد علاقة بين القطاع العقاري وقطاع الترفيه البحري، مشيرا إلى أن تكلفة المراسي لا تزال مرتفعة ونأمل انخفاضها بعد زيادة عدد المراسي في الدولة. وذكر أن "جلف كرافت" نجحت في فتح أسواق خارجية جديدة، حيث قامت بتوسيع أسواقها في القارة الأوروبية وشرق آسيا والولايات المتحدة خلال العام الحالي.

وأوضح رئيس مجلس إدارة "جلف كرافت" أن المستهلكين يبحثون عن شيئين مهمين أولاً الرغبة في اقتناء منتج موثوق ذي جودة عالية تدعم استمرارية أداء هذا المنتج لمدة زمنية معينة، مع وجود مسحة جمالية مقرونة بالبساطة في التصاميم الداخلية والخارجية لهذا المنتج، وثانياً البحث عن منتجات مزودة بأحدث الأجهزة الملاحية وأجهزة السلامة والترفيه، خاصة مع تزايد الطلب من المستهلكين على الإبحار لمسافات طويلة مع أفراد العائلة، ومما لا شك فيه أن الأشخاص يميلون إلى قضاء أقل وقت ممكن في إدارة يخوتهم وأكثر وقت ممكن في الاستمتاع بتجربة الإبحار، مشيراً إلى أن العملاء أكثر وعياً لقيمة المنتجات من سلع وخدمات، كما أنهم أفضل تعليماً واطلاعاً من ذي قبل، لذلك فهم يجتهدون في البحث قبل المجيء إلينا، ما يعني أن لديهم توقعات أعلى، ولكن في المقابل يعني فرصة أكبر لدينا لتحقيق رضاهم نتيجة فهمنا الواضح لمتطلباتهم.

يشار إلى أن الدورة 27 من "معرض دبي العالمي للقوارب 2019"، انطلقت بمشاركة أكثر من 800 شركة وعلامة تجارية من 50 دولة من مختلف أنحاء العالم، حيث تعرض الشركات قوارب أشبه بالقصور العائمة.

ويشهد المعرض، الذي يستمر حتى 2 مارس المقبل، 38 إطلاقاً إقليمياً وعالمياً لمجموعة من كبرى شركات تصنيع القوارب حيث يشارك فيه 450 يختاً وقارباً من مختلف أنحاء العالم تصل قيمتها إلى نحو 1.5 مليار درهم.