.
.
.
.
سياحة

برشلونة تعقد آمالاً كبيرة على عودة السياحة الجماعية

تمثل حوالي 13% من الناتج المحلي الإجمالي للمدينة

نشر في: آخر تحديث:

عادة ما يكون هناك الكثير من الزوار في كنيسة Sagrada Familia، أيقونة مدينة برشلونة، لدرجة أنه يكاد يكون من المستحيل التقاط صورة دون أن يدخل شخص ما في إطارها.

لكن في هذا اليوم الخريفي، يوجد عدد قليل من السياح أمام الكنيسة الشهيرة بواجهتها التي صممها المهندس المعماري أنتوني غاودي. وعلى غير العادة هناك تذاكر متوفرة في نفس اليوم.

"في العادة، لا يحدث هذا أبدًا"، هكذا قال موظف مكتب التذاكر، الذي بدا واضحًا أنه يشعر بالملل، وفق ما نقلته DW.

مع ما يقرب من خمسة ملايين زائر سنويًا، كانت Sagrada Familia أكثر مناطق الجذب شعبية في برشلونة قبل انتشار جائحة كورونا. كما أصبحت رمزًا لازدهار السياحة الجماعية في المدينة. وشهد عام 2019 رقماً قياسياً بلغ 14 مليون زائر أي أكثر من أي وقت مضى.

السياحة الجماعية

بين عامي 2010 و2019، قفز عدد المسافرين الذين وصلوا إلى مطار برشلونة من أقل من 30 مليونًا إلى 53 مليونًا. لكن خلال تلك الفترة، أصبح الكثير من السكان المحليين مستائين من الزخم السريع في السياحة، والتي سرعان ما بدأت تتسبب في انسداد وسط المدينة، كما أدت إلى ارتفاع أسعار العقارات.

الآن تغير المشهد، فمتجر الهدايا التذكارية المقابل لـ Sagrada Familia يقوم بتصفية مبيعاته. وقد كُتب على لافتة وضعت على الباب: "كل شيء مقابل خمسة يوروهات".

كما ساد هدوء غير عادي البلدة القديمة. وقبل الوباء، كانت جماهير السياح تتجول بالحي القديم في أي يوم من أيام الأسبوع. أما الآن، فيمكنك التنزه بمفردك بسهولة عبر أحد الشوارع الضيقة والاستماع إلى صدى خطى خطواتك.

من الواضح بشكل مؤلم عواقب أشهر بدون سياح في جميع أنحاء برشلونة، لقد توقف عدد من المتاجر عن العمل في أحد أهم الشوارع السياحية في المدينة.

قال مانيل كاسالس، المدير العام لاتحاد فنادق برشلونة لـ DW: "الوضع حرج بعد عدة أشهر من عدم وجود نشاط سياحي حقيقي". وأضاف أن 40% من الفنادق ما زالت مغلقة.

وقال أيضاً إنه في المتوسط كان ​​60 ألف شخص يقيمون في فنادق المدينة كل يوم خلال الصيف. لكن هذا العام، لم يكن هناك سوى 13 ألف شخص، مضيفًا أن القطاع تكبد خسائر بقيمة 2.7 مليار يورو منذ بداية الوباء.

وتابع: "نحن بحاجة للعودة إلى أعداد السياح التي كانت قبل انتشار الوباء بأسرع ما يمكن".

sagrada familia
sagrada familia

من جانبه، قال مدير السياحة شافيي مارسي بتحدٍّ: "النقاش حول السياحة الجماعية في برشلونة مبالغ فيه.. ليست لدينا مشكلة مع عدد الزوار، لكن مع كيفية توزيعهم في المدينة"، بحسب DW.

وأضاف أن هذا يؤدي إلى صراعات مع السكان وتطورات غير مرغوب فيها، مثل اختفاء تجارة التجزئة التقليدية، على حد قوله. وفي المركز التاريخي، توجد أحياء كاملة بها متاجر تذكارية ومطاعم وفنادق الآن.

وتابع: "ما نحتاجه هو اللامركزية في السياحة".

أطلقت دائرة السياحة عدة مشاريع لهذا الغرض. على سبيل المثال، يمكن للسياح الآن استخدام تطبيق Check Barcelona لمعرفة مدى ازدحام أهم المعالم السياحية في أي لحظة. وإذا كانت الخطوط أمام Sagrada Familia طويلة بشكل خاص، فيمكن للزوار ببساطة اختيار الذهاب إلى أي مكان آخر في المدينة.

من ناحية أخرى، فإن حافلة مشاهدة المعالم السياحية، التي كانت تغطي في السابق فقط مناطق الجذب النموذجية، تتنقل الآن أيضًا عبر المناطق التي تكاد تكون محظورة تمامًا على السياح. الآن يؤخذون إلى أماكن مثل المنطقة الصناعية السابقة في بوبلينو، والتي تحولت إلى حي فني أنيق على مدى السنوات العديدة الماضية.

النشطاء يفقدون الدعم

عاش بيري مارين، أحد أقسى منتقدي السياحة الجماعية، في برشلونة لسنوات عديدة وقد نظم عددًا من الاحتجاجات. لكن الوباء إلى حد ما أخذ الريح بعيدا عن أشرعة النشطاء. لقد اضطروا إلى إلغاء مظاهرة مخطط لها في حديقة Parc Guell بسبب نقص المشاركين. وأصبح الكثيرون فجأة مدركين بشكل مؤلم لمدى اعتمادهم طوال الوقت على السياحة كعمل تجاري، حيث تمثل حوالي 13٪ من الناتج المحلي الإجمالي للمدينة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة