الشرق الأوسط

خروج مطاري دمشق وحلب عن الخدمة جراء القصف الإسرائيلي

حجمات جوية تضر بمهابط المطارين وتخرجهما عن الخدمة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

خرج مطارا دمشق وحلب، المطاران الرئيسيان في سوريا، عن الخدمة اليوم الخميس جراء تعرضهما لقصف إسرائيلي متزامن، وفق ما أفاد الإعلام الرسمي السوري نقلاً عن مصدر عسكري سوري.

وذكر المصدر، أن إسرائيل شنت، عند حوالي الساعة 13:50 من بعد ظهر اليوم الخميس، هجمات جوية عبر رشقات من الصواريخ مستهدفة مطاري حلب ودمشق الدوليين ما أدى إلى تضرر مهابط المطارين وخروجهما عن الخدمة.

واعتبر أن القصف "محاولة يائسة من إسرائيل لتحويل الأنظار عن جرائمه التي يرتكبها في غزة".

ويأتي القصف على سوريا فيما تخوض إسرائيل حرباً اندلعت بعد هجوم شنته حركة المقاومة الإسلامية (حماس) السبت الماضي.

ويتعرض المطاران بين الحين والآخر لقصف إسرائيلي، يلحق بهما أضراراً. وخرج مطار حلب الواقع في شمال البلاد مراراً من الخدمة جراء ضربات إسرائيلية.

ومنذ بدء النزاع عام 2011، شنّت إسرائيل مئات الضربات الجوية في سوريا، مستهدفة مواقع لقوات النظام وأهدافا إيرانية وأخرى لحزب الله.

ونادرا ما تؤكّد تنفيذها الضربات، لكنّها تكرّر تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وجاء القصف الإسرائيلي غداة اتصال هاتفي ليلاً بين الرئيسين السوري بشار الأسد ونظيره الإيراني إبراهيم رئيسي، أكدا خلاله "موقفهما الداعم للشعب الفلسطيني في مواجهته لما يتعرض له من جرائم" وفق الرئاسة السورية.

كما جاء بعد وقت قصير من الإعلان عن جولة لوزير خارجية إيران حسين أمير عبداللهيان في المنطقة، بدأها من بغداد وتشمل دمشق وبيروت.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.