طيران

"ويست جت" الكندية تلغي 77% من رحلاتها الجوية بسبب إضراب

نحو 100 ألف مسافر تأثرت خططهم للسفر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أُلغي أكثر من ثلاثة أرباع رحلات شركة الطيران الكنديّة "ويست جت"، وفقاً لبيانات موقع "فلايت أوير"، بعد الإعلان المفاجئ عن إضراب عمّال الصيانة لديها رغم تدخّل الحكومة الفيدراليّة لتجنّب أيّ اضطراب خلال عطلة نهاية الأسبوع الطويلة التي تحتفل فيها البلاد بالعيد الوطني.

وقالت شركة الطيران إنّه تمّ في المجموع إلغاء 832 رحلة، ممّا أثّر على ما يقرب من 100 ألف مسافر في كلّ أنحاء البلاد وعلى الرحلات الدوليّة.

والميكانيكيّون البالغ عددهم نحو 680 والذين تُعتبر عمليّات التفتيش والإصلاح اليوميّة التي يجرونها ضروريّة لعمليّات الطيران، بدأوا إضراباً عن العمل مساء الجمعة، وفشلوا في التوصّل إلى اتّفاق بشأن الأجور وظروف العمل.

وقال رئيس "ويست جت" ديدريك بنن أمس الأحد: "ما زلنا نعتقد أنّ هذا الإضراب لا يهدف سوى إلى إلحاق أقصى قدر من الضرر بشركتنا وبالبلاد"، مضيفا أنه ينتظر تدخلا من الحكومة الفيدراليّة "على وجه السرعة".

وقالت الشركة إنّها خفّضت أسطولها التشغيلي إلى 32 طائرة مقارنة بنحو 200 طائرة في الأوقات العاديّة. واستمرّت المفاوضات بين الطرفين في وقت متأخّر مساء السبت بمساعدة جهة مُحكّمة، دون جدوى. وكان مقررا أن تستأنف الأحد.

والخميس، كان التهديد بحصول تحرّك جماعيّ مُستبعدا بعد تدخّل الحكومة الفيدراليّة التي أمرت بتحكيم مُلزم لتسوية النزاع بشأن الأجور وظروف العمل.

لكنّ نقابة الميكانيكيّين قرّرت المضي قدما بتحرّكها مساء الجمعة، قائلة إنّ القرار الحكومي لا يمنع الإضراب، ومشددة على أنّ "رفض شركة الطيران التفاوض جعل الإضراب حتميا".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.