اقتصاد الصين

هل بالغت الأسواق بشأن الانفتاح في الصين بعد الجائحة؟

خبير: أسواق الأسهم ربما تتفاءل في الفترة المقبلة نتيجة ضعف اليوان

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

قال رئيس قسم الأبحاث في "XS.com" أحمد نجم، إن أرقام التضخم في الصين تظهر مدى المبالغة بشأن الانفتاح في الصين بعد الجائحة.

وأضاف أن التعويل على أنه ربما تقود الصين النمو خلال الفترة المقبلة أو العام الجاري بالتحديد كانت "مبالغة".

وأوضح أن الأسواق لا تعول على تحرك المركزي الصيني لحماية اليوان نتيجة الضغط على الاحتياطات، وأنها خطوة ربما لا تجدي نفعا في الوقت الحالي.

وأشار إلى أن أسواق الأسهم ربما تتفاءل في الفترة المقبلة نتيجة ضعف اليوان الصيني المتوقع وأيضا أسعار النفط.

وبين أن كافة البيانات المتفائلة بشأن الاقتصاد الصيني بالفترة الماضية كانت لديها أسباب، حيث كان هناك طلب صيني على النفط ولكنه كان موجها لإعادة التصدير أو لزيادة المخزون وليس للاستهلاك المحلي.

تراجعت أسعار المنتجين في الصين بأسرع وتيرة في 7 سنوات تراجعت أسعار المنتجين في الصين بأسرع وتيرة في سبع سنوات ونصف السنة في يونيو/ حزيران، بينما سجل التضخم الاستهلاكي أبطأ وتيرة منذ 2021، وهو ما يمثل دافعا إضافيا لواضعي السياسات لاتخاذ المزيد من الإجراءات التحفيزية لزيادة الطلب.

وتباطأ زخم التعافي الاقتصادي في الصين بعد وباء كورونا بعدما تسارع في الربع الأول من العام في ظل ضعف الطلب على المنتجات الصناعية والاستهلاكية، مما أثار مخاوف إزاء وضع ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وقال مكتب الإحصاء الوطني اليوم الاثنين إن مؤشر أسعار المنتجين تراجع للشهر التاسع على التوالي في يونيو/ حزيران 5.4% عن العام السابق، وهو أكبر انخفاض منذ ديسمبر/ كانون الأول 2015. ويقارن ذلك بانخفاض 4.6% في الشهر السابق وتراجع قدره 5.0% توقعه محللون في استطلاع أجرته "رويترز".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.