أوبك بلس

"أوبك بلس" تستمر في مسعاها للحفاظ على استقرار أسواق النفط

هناك حالة عدم اليقين الذي يكتنف الاقتصاد العالمي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

تستمر "أوبك بلس" في مسعاها للحفاظ على استقرار أسواق النفط في ظل عدم اليقين الذي يكتنف الاقتصاد العالمي.

في أكتوبر 2022، "أوبك بلس" مددت اتفاق خفض إنتاج النفط إلى نهاية 2023.

بدءا من نوفمبر 2022، "أوبك بلس" خفضت إنتاجها 2 مليون برميل يوميا، من مستويات أغسطس 2022 لتصل إلى 41.856 مليون برميل يوميا.

في أبريل 2023، التزمت بعض الدول في "أوبك بلس" بدءا من شهر مايو بخفض قدره 1.66 مليون برميل يوميا حتى نهاية 2023.

الخفض كان طوعيا من "أوبك بلس" على النحو التالي:

- السعودية 500 ألف برميل يوميا.

- العراق 211 ألف برميل يوميا.

- الإمارات 144 ألف برميل يوميا.

- الكويت 128 ألف برميل يوميا.

- كازاخستان 78 ألف برميل يوميا.

- الجزائر 48 ألف برميل يوميا.

- سلطنة عمان 40 ألف برميل يوميا.

- الغابون 8 آلاف برميل يوميا.

أما روسيا فخفضت إنتاجها منذ فبراير بـ 500 ألف برميل يوميا، والذي ستستمر به لنهاية 2023.

لينخفض إجمالي إنتاج "أوبك بلس" إلى 40.196 مليون برميل يوميا في مايو 2023.

- يونيو 2023

السعودية اتخذت قرارا بخفض تطوعي قدره مليون برميل يوميا بدءا من يوليو.

"أوبك بلس" عدلت حصص الإنتاج بـ 1.4 مليون برميل يوميا بدءا من 2024.

- يوليو 2023

أعلنت السعودية تمديد خفضها التطوعي لشهر أغسطس، فيما ستخفض روسيا صادراتها النفطية بـ 500 ألف برميل يوميا للشهر ذاته.

إجمالي خفض "أوبك بلس" تجاوز 5.1 مليون برميل يوميا في يوليو.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.