.
.
.
.

كورونا يتحدى تخفيف العزل حاصدا 280 ألف روح حول العالم

نشر في: آخر تحديث:

مازال وباء كوفيد-19 مكملا طريقه حاصدا أرواح المصابين حول العالم، ومتسببا بوفاة أكثر من 280 ألف شخص.

وبحسب الإحصائيات، يتركز حوالي 85% من الوفيات في أوروبا والولايات المتحدة، منذ ظهور الوباء في الصين في كانون الأول/ديسمبر، وفق تعداد وضعته وكالة فرانس برس الأحد الساعة 16,35 ت غ استنادا إلى مصادر رسمية.

كما تم إحصاء 280.011 وفاة حتى الآن في العالم من أصل 4.052.677 إصابة، بينها 156.095 وفاة في أوروبا من أصل 1.730.916 إصابة، ما يجعل منها القارة الأكثر تضررا جراء الوباء.

الوباء يتراجع

وسجل الوباء تراجعا في فرنسا وإسبانيا من حيث الإصابات، وكذلك في عدد الوفيات، الأمر الذي يجعل من تخفيف الإجراءات والتدابير المتعلقة بالعزل أمرا حتميا، في حين ارتفع عدد الوفيات في بريطانيا بشكل معتدل، فقد أعلنت السلطات تسجيل 269 وفاة جديدة ليرتفع عدد الوفيات إلى 31855 حالة.

أما في إيطاليا، قالت وكالة الحماية المدنية إن عدد الوفيات بفيروس كورونا بلغ 165 حالة اليوم الأحد مقابل 194 في اليوم السابق مضيفة أن عدد الإصابات تراجع إلى 802 مقابل 1083 يوم السبت.

كما ذكرت الوكالة أن إجمالي عدد الوفيات بالمرض منذ ظهوره في 21 فبراير/شباط بلغ 30560 شخصا وهو ثالث أعلى رقم في العالم بعد الولايات المتحدة وبريطانيا.

بريطانيا - فرانس برس

وللمرة الأولى منذ مطلع مارس/آذار ينخفض عدد حالات الإصابة الجديدة دون الألف بينما بلغ عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس 219070 وهي ثالث أكبر حصيلة في العالم بعد الولايات المتحدة وإسبانيا.

من إسبانيا

وفي كندا، سجّلت السلطات 1216 إصابة جديدة بالوباء، و 100 وفاة خلال الـ 24 ساعة الماضية، في حين ارتفع عدد الإصابات إلى 67996 والوفيات إلى 4728 حالة.

أما مسقط رأس الوباء، فقد أظهرت بيانات لجنة الصحة الوطنية في الصين، الأحد، تسجيل 14 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا في التاسع من مايو/أيار في أعلى عدد منذ 28 أبريل وبزيادة عن حالة واحدة سُجلت قبل يوم واحد.

ومع تسجيل الوباء العالمي 280 ألف وفاة عالميا، الأحد، أكدت الإحصائيات أن الفيروس خللّف 4 ملايين إصابة.