.
.
.
.

رحلة هندية في قلب العاصمة الفرنسية مع إيلي صعب

نشر في: آخر تحديث:

إنها دعوة إلى المغامرة والتحرّر من الأناقة الكلاسيكية المكبّلة، أطلقها المصمم إيلي صعب من خلال عرضه الخاص بالخياطة الراقية لربيع وصيف 2016 الذي قدّمه، الأربعاء، ضمن فعاليات أسبوع باريس للموضة.

انطلاقاً من فهمه حاجة المرأة إلى اكتشاف عوالم جديدة تشبه رغباتها وقدرته على رسم آفاق جديدة للحلم، أبدع صعب في تقديم 50 إطلالة تجلّت فيها العناية بالتفاصيل والزخارف التي جعلت من كل زي تحفة فنية تطلب تنفيذها الكثير من الذوق والوقت.

رحلة باذخة إلى الشرق الأبعد من خلال هذه المجموعة التي حملت اسم #EnterIndia والتي شكلت لقاءً بين عالمين وثقافتين، استوحاها المصمم من رحلة سابقة قامت بها المستكشفة الإنجليزية-الأيرلندية ليلاه وينغفيلد إلى بلاد الهند في بدايات القرن العشرين.

الطابع الفيكتوري اختلط في إطلالات صعب مع تصاميم مستوحاة من الساري الهندي، السراويل الحريرية، والقمصان الهندية التقليدية.

وقد تمّ تنفيذ معظم هذه الأزياء بأقمشة التول والشيفون التي تزيّنت بغنى الدانتيل والتطريزات الحرفية. أما لوحة الألوان فتراوحت بين البيج الرملي والرمادي بتدرجاته المختلفة مروراً بالأزرق الملكي وزهري الورود الإنجليزية.

روح المغامرة والاستكشاف عكستها أيضاً الأحذية الجلديّة المسطحة والأحذية عالية الساق التي تزيّنت بالخيوط اللامعة والأحجار. أما المجوهرات المعدنية التي اتخذت شكل أساور، وخواتم وأكسسوارات للشعر فتميّزت بطابعها "الفينتيج". وقد اتخذت الحقائب الجلدية شكل شنط للسفر، وأخرى صغيرة مرفقة بالحزام أو محمولة على الظهر.

الحزام الجلدي الرفيع من الأكسسوارات التي تكرّر ظهورها في العديد من إطلالات هذا العرض، حتى إنه زيّن خصر عروس إيلي صعب التي بدت كأنها أميرة هنديّة بإطلالتها المستوحاة من أناقة الساري وثوبها المطرّز بكثافة. تعرّفوا فيما يلي على بعض تصاميم إيلي صعب من الخياطة الراقية للموسم المقبل.