.
.
.
.

مرشحو إيران ينتقدون كيفية إجراء المناظرة التلفزيونية

وصفها روحاني بأنها "إهانة لجميع المرشحين الثمانية وللشعب الإيراني"

نشر في: آخر تحديث:

انتقد العديد من المرشحين للانتخابات الرئاسية في إيران الجمعة 31 مايو/أيار الطريقة التي اعتمدت لإجراء أول مناظرة تلفزيونية من أصل ثلاث ستنظم قبل الانتخابات المقررة في 14 يونيو/حزيران، حتى إن أحد المرشحين رفض الإجابة عن بعض الأسئلة.

وبدأت الانتقادات في مستهل القسم الثاني من المناظرة التي استغرقت أربع ساعات مع استراحة لربع ساعة. وعلق المرشح المحافظ محسن رضائي مخاطباً مقدم المناظرة "كان عليكم أن تدعوا المرشحين يشرحون برامجهم وأفكارهم".

ووفق الصيغة التي اختارها التلفزيون، على مرشح يتم اختياره بالقرعة أن يجيب خلال دقيقتين و30 ثانية عن سؤال عام حول الاقتصاد، ثم ترك المرشحين الآخرين يعلقون. وطرحت أيضاً "أسئلة اختبارية" يجاب عنها بنعم أو كلا.

وقال المرشح الإصلاحي، محمد رضا عارف، رافضاً الرد على الأسئلة الاختبارية، إن "هذه الطريقة في تنظيم المناظرة وطرح أسئلة اختبارية هي إهانة لجميع المرشحين الثمانية وللشعب الإيراني".

وقال المرشح المحافظ المعتدل حسن روحاني "كان عليكم أن تدعوا ممثلي المرشحين لسؤالهم رأيهم في تنظيم المناظرات".

وعموماً، غلب الطابع الودي على المناظرة، وخلت من النقاشات الحادة، كون المرشحين تجنبوا انتقاد الواحد الآخر.