.
.
.
.

الحرس الثوري يوقف حاملة نفط هندية في مياه الخليج

مصادر إيران تقول إن السبب يعود لتلوث البيئة والهند ترفض

نشر في: آخر تحديث:

اعترضت دوريات الحرس الثوري الإيراني حاملة نفط هندية في مياه الخليج في طريقها من العراق إلى الهند وقادتها إلى سواحل إيران.

وذكرت صحيفة "تايمز" الهندية، اليوم الخميس، نقلاً عن مصدر مطلع أن حاملة النفط المذكورة تحمل اسم "إم تي دش شانتي"، وتعود لشركة الملاحة الهندية، وكانت تسير في المياه الدولية، لكن دوريات الحرس الثوري اعترضتها وقادتها إلى سواحل إيران.

وأعلن الحرس الثوري أنه أوقف حاملة النفط بسبب تلويث مياه الخليج، لكن المصدر الهندي أبلغ الصحيفة بأن ادعاء الحرس "ذريعة غير معقولة".

ونقلت وكالة أنباء "فارس" عن المدير العام للتلوث البحري نيما بورنك قوله "كان النفط يتسرب من الحاملة، ويعمل الخبراء في مؤسسة الموانئ حالياً بفحصها في سواحل خور موسى".

لكن الصحيفة الهندية كتبت "يبدو أن هدف الحرس الثوري هو استعراض قدراته في مراقبة حركة حاملات النفط في مياه الخليج."

وقامت الهند مؤخراً بخفض استيراد النفط من إيران بنسبة 40% بسبب الحظر الدولي المفروض على البلد.

وذكرت مصادر إيرانية، أمس الأربعاء، أن أكثر من 5 مليارات من إيرادات البلد النفطية تجمدت في الهند بسبب العقوبات، وتنوي طهران استيراد بضائع هندية لصرف مستحقاتها.

وتعد الهند ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني بعد الصين، وتستورد طبقاً لإحصائيات النصف الأول للعام الجاري أكثر من 211 ألفاً و400 برميل من هذا البلد.

وقامت الهند العام الماضي بتصدير ما قيمته ملياران و33 مليون دولار من السلع المختلفة إلى إيران، ومع الظرف الجديد ستبلغ صادراتها إلى هذا البلد ثلاثة أضعاف العام الماضي.

وتواجه إيران أزمة في بيع نفطها بسبب العقوبات الدولية التي تقودها البلدان الغربية ضدها بسبب استمرار نشاطها النووي.