.
.
.
.

"تقدم جيد" في مفاوضات إيران مع الغرب حول النووي

عراقجي كشف عن لقاء مرتقب مع مساعدة كاثرين أشتون الأسبوع المقبل

نشر في: آخر تحديث:

أعلن عباس عراقجي، كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي، الثلاثاء، أن المفاوضات التقنية بين إيران وممثلي مجموعة الدول الست في جنيف حققت "تقدماً"، وفق ما نقلت عنه وسائل الإعلام المحلية.

وقال عراقجي في تصريحات لوكالة إيرنا الرسمية الإيرانية إن المفاوضات بين خبراء من إيران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا) تواصلت طوال الليل "حتى الساعة 7,00 (الثلاثاء) وأحرز الطرفان تقدماً جيداً".

وتابع أن الخبراء "سيسلمون خلاصاتهم الى نواب الوزراء والمديرين السياسيين لأنه مازالت هناك مسائل يترتب تسويتها على الصعيد السياسي"، مشيراً الى أن "الخبراء أنهوا عملهم".

وقال المسؤول الإيراني إنه سيعقد "على الأرجح لقاءً الأسبوع المقبل مع اولغا شميت" مساعدة وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون التي تمثل مجموعة 5+1 في المفاوضات مع إيران.

واستأنف خبراء إيران والدول الكبرى، أمس الاثنين، مفاوضاتهم لمحاولة وضع إطار لتطبيق اتفاق جنيف الموقع في 24 نوفمبر سعياً لتسوية أزمة البرنامج النووي الإيراني.

وينص اتفاق 24 نوفمبر على عدم فرض عقوبات جديدة على إيران خلال فترة مرحلية من ستة أشهر وافقت إيران على أن تجمّد خلالها تطوير برنامجها النووي.

وصرّح حميد بعيدي نجاد الذي يقود فريق المفاوضين الفنيين الايرانيين بأن تطبيق اتفاق جنيف يفترض أن يبدأ في أواخر يناير، على ما نقلت وكالة الانباء الطلابية ايسنا.

وصرح بعيدي نجاد "بحسب خلاصات المفاوضات مع الخبراء الفنيين لمجموعة 5+1 تم الاتفاق على بدء تطبيق اتفاق جنيف في الأيام العشرة الأخيرة من شهر يناير"، مضيفاً أنه "مازال على المسؤولين السياسيين" لدى الطرفين الموافقة على الموعد المحدد.

وتهدف المفاوضات الى إيجاد اتفاق نهائي مع إيران التي يشتبه الغرب في أنها تحاول حيازة السلاح النووي تحت غطاء برنامج مدني، الامر الذي تنفيه طهران.