.
.
.
.

رجل دين إيراني يحث الشيعة على عدم تزويج بناتهم للسنة

نشر في: آخر تحديث:

تزامناً مع موجة الهجمات الجديدة ضد أهل السنة بإيران في أعقاب تطاول آية الله مصباح يزدي على الصحابي الراشدي عثمان بن عفان، حث أحد الدعاة ويدعى مصطفى كرمي في كلمة له في حسينية شميرانات في العاصمة طهران، مساء أمس، الشيعة على عدم تزويج بناتهم للمسلمين السنة، قائلاً: "لا يجوز للشيعة تزويج بناتهم لرجال من أهل السنة".

ونقل موقع "عقيق"، الناطق بالفارسية، تصريحات كرمي الذي خاطب الحضور بالقول: "يمكنكم أنتم (الشيعة) أن تتزوجوا ببنات من أهل السنة، ولكن لا يحق لكم تزويج بناتكم لهم".

هذا ولم يوضح المتحدث المصادر الشيعية التي تمنع الشيعيات من الزواج من أتباع المذهب السني، في حين لا يوجد أي قانون أو تشريع في إيران يمنع الزواج بين أتباع المذاهب الإسلامية.

هذا وكان رجل الدين المتشدد، محمد تقي مصباح يزدي، أطلق قبل أسبوعين تصريحات متطرفة ضد أهل السنة، وتطاول على الصحابي الجليل عثمان بن عفان، في حين التزمت السلطات الرسمية الصمت تجاه ذلك.

وتحتفل الجمهورية الإسلامية الإيرانية، حسب تقويم المناسبات والاحتفالات الرسمية، كل عام بمناسبة "أسبوع الوحدة"، في إشارة إلى الوحدة بين الشيعة والسنة، وتدعو شخصيات سنية من مختلف بلدان العالم للمشاركة في هذه المناسبة.

وتبلغ نسبة السنة 20 إلى 25% من السكان في إيران البالغ عددهم 75 مليون نسمة، حيث يشكلون الأغلبية في كوردستان وبلوشستان وجولستان (تركمن صحرا) وتالش وأقليات في أقاليم خوزستان (عربستان)، الذي يشهد تحولاً واسعاً إلى التسنن والساحلي وبوشهر.